الجيش الوطني الليبي يدمر طائرة شحن تركية محمّلة بالصواريخ في مصراته

حقيقة الدور التركي المزعزع للاستقرار في ليبيا، عبر إذكاء الصراع بين الأطراف الليبية، لم تعد خافية على أحد، خاصة مع تكشف الأدلة التي توضح انخراط تركيا في الحرب التي أسفرت عن مقتل وجرح وتشريد عشرات الآلاف من الليبين.

اتهامات الجيش الوطني الليبي لتركيا بدعم ما يصفها بالميليشيات الإرهابية، التي تقاتل إلى جانب القوات التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس، لم تعد مجرد اتهامات، وإنما حقائق توثقها الأدلة التي يكشف عنها الجيش الليبي بشكل دوري.

آخر ما كشفه الجيش الليبي عن حقيقة التدخل التركي، هو استهداف قاعدة لطائرات مسيرة تركية في مصراتة، وتدمير طائرة شحن تركية من طراز إيل يوشن، تحمل ذخائر وأسلحة تركية، بينها صواريخ خاصة للطائرات المسيرة، كان من المفترض أن تصل بحسب الجيش الليبي إلى قبضة من يصفهم بالإرهابيين.

هذه العملية جاءت عقب تحذيرات متكررة سابقة أطلقها الجيش الليبي، من أن تركيا تستخدم مطارات عسكرية على الأراضي الليبية، لتسيير طائراتها واستهداف مواقع تابعة للجيش في محيط طرابلس وغيرها من المناطق .

تلك الطائرات تدار بإشراف فرق عسكرية تركية تقوم أنقرة بإرسالها إلى ليبيا، بحسب وثائق سابقة أكدت وجود عسكريين أتراك بإشراف جنرال كبير على الأراضي الليبية لهذه المهمة.

تلك الأدلة تضاف إلى أخرى موثقة في سجلات الأمم المتحدة، حول السفن التركية التي ضبطت بالقرب من السواحل الليبية في طرابلس، محملة بأطنان من الأسلحة والذخائر، في خرق واضح لحظر توريد السلاح الذي فرضته الأمم المتحدة على ليبيا.

قد يعجبك ايضا