الجيش الوطني الليبي يدعو إلى حراك سلمي لوضع خارطة طريق

أعلن الجيش الوطني الليبي، السبت، وقوفه التام مع الإرادة الشعبية وتأييدها لمطالب المواطنين، مؤكداً متابعته للحراك الشعبي، الذي اعتبرته معبرا عن مطالب مشروعة في ظل تفاقم الأزمة الليبية وانغلاق الأفق وتدني المستوى الخدمي والمعيشي للمواطن.

وبعدما حذرت في بيان، من المساس بالمرافق العامة والخاصة، أكد الجيش الوطني الليبي، أنها لن تخذل الشعب ولن تتركه عرضه للابتزاز والعبث وأنها عند وعدها له بحمايته متى اختار خارطته للخلاص والعبور نحو مستقبل يسوده الاستقرار والسلام والرخاء.

ودعا الشعب الليبي إلى تنظيم تظاهره المشروع إلى حراك مدني سلمي منظم لوضع خارطة لطريق الخلاص من الواقع المرير والعبث القائم والتوجه نحو بناء الدولة المدنية بإرادته الحرة دون نيابة أو وصاية من أحد.

وشدد البيان على أن الجيش يتخذ الإجراءات الواجبة لصيانة استقلال القرار الليبي إذا ما حاول أي طرف الانفراد به تماشيا مع أي إرادة خارجية تسعى لفرض مشاريعها وقرارها على الليبيين.

وخرجت تظاهرات في عدة مدن منها طرابلس وطبرق وسبها الجمعة اعتراضًا على الأوضاع السياسية والمعيشية، فيما هدد المتظاهرون في العاصمة طرابلس بدخول في عصيان مدني إذا لم يتم البدء في تنفيذ مطالبهم السياسية والخدمية.
المنفي ونورلاند يؤكدان على أهمية التهدئة وإجراء الانتخابات في أقرب وقت

وفي سياق متصل أكد رئيس المجلس الرئاسي الليبي، محمد المنفي، وسفير الولايات المتحدة ومبعوثها إلى ليبيا، ريتشارد نورلاند، السبت، أهمية التهدئة في هذه المرحلة، والوصول إلى إجراء الانتخابات في أقرب وقت، لتجاوز حالة الانسداد السياسي الراهنة، وفق بيان صادر عن المجلس الرئاسي.

وأشار البيان إلى اتصال هاتفي جمع المنفي ونورلاند، لمناقشة تطورات الأوضاع السياسية والأمنية وخاصة الأوضاع الأخيرة في ليبيا في إشارة إلى المظاهرات التي اندلعت في عدة مدن، أمس الجمعة.

وخلص الاتصال إلى التشديد على التزام الجميع بالمحافظة على الأمن، وعدم تعريض حياة المواطنين والممتلكات العامة والخاصة للضرر، مع التأكيد على حق المتظاهرين السلميين في التعبير عن أراءهم، والاستماع إلى مطالبهم في إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية وإنهاء المراحل الانتقالية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort