الجيش الوطني الليبي: مرتزقة سوريون تابعون للنظام التركي يفرون نحو أوروبا

إرسال رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان مرتزقة سوريين تابعين له، إلى الأراضي الليبية، لم يعد شيئاً جديداً أو أمراً يحتاج إلى تأكيد، لا سيما بعد العديد من الدلائل التي قدمها الجيش الوطني الليبي، لكن الجديد هو توجه البعض من هؤلاء المرتزقة نحو أوروبا، وفقاً لمصادر وتقارير إعلامية.

تقريرٌ نشره موقع “إنفستيغيتف جورنال”، كشف عن فرار عددٍ من المرتزقة السوريين نحو أوروبا، من الذين أرسلهم أردوغان للقتال إلى جانب حكومة الوفاق، وأوضح التقرير أن البعض منهم أصبحوا هناك فيما لا يزال البعض الآخر في طريقهم.

وحول طريقة فرار المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي، أشارت تقارير إلى أن تكلفة تهريب الشخص الواحد من مدينة الزاوية غربي طرابلس إلى إيطاليا هو 1300 دولار.

فرار المرتزقة السوريين نحو أوروبا، أكده أيضاً المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، إذ قال إنه خلال ثمانية وأربعين ساعة فقط، فر واحد وأربعين منهم إلى إيطاليا عبر موانئ في ليبيا.

بعض عناصر “داعش” يتوجهون من تركيا إلى ليبيا ثم إيطاليا

مصدر في الجيش الوطني الليبي كشف عن وجود عناصر لتنظيم داعش الإرهابي من بين الفارين إلى أوروبا، من الذين كانوا محتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية، مشيراً إلى أنهم تمكنوا من الهرب من مراكز احتجاز قسد، عقب عدوان النظام التركي على شمال وشرق سوريا.

المصدر قال إنهم تمكنوا من إلقاء القبض على بعض المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي، وأن عدداً منهم اعترفوا بأنهم ينتمون لتنظيم داعش الإرهابي، مضيفاً أنه بعد تمكنهم من الفرار، توجهوا نحو الأراضي التركية، ليتم تجنيدهم ضمن فصائل المرتزقة السوريين لإرسالهم إلى ليبيا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort