الجيش الوطني الليبي: أحبطنا إنشاء قاعدة جوية تركية في مدينة مصراتة

يبدو أن التحركات التركية في القارة السمراء، تقف خلفها أهداف مروّعة، تتعاظم في ظل تحالفها مع قطر من خلال التخطيط والتمويل وتسليح الإرهاب في ليبيا.

تحركات تسعى تركيا من ورائها إلى تدمير ليبيا، من خلال التخطيط لتحويل مطار مصراته إلى قاعدة جوية تركية.

المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، قال، إن ضربة نوعية شنتها مقاتلات الجيش على مخزن للطائرات المسيرة في مطار مصراته، أحبطت مخططاً تركياً لتدمير ليبيا تمثل في إنشاء قاعدة جوية تركية.

المسماري أوضح خلال مقابلة مع قناة “سكاي نيوز عربية” إن العملية العسكرية الاستراتيجية استغرقت شهرين للإعداد لها عبر الاستطلاع والمعلومات، حيث تبين أن هناك نوايا لتحويل مطار مصراتة إلى قاعدة جوية لاستيعاب الطائرات التركية المسيرة والعتاد القادم من تركيا.

وكان المطار المدني يخدم سكان غرب ليبيا، إلا أنه بعد عام 2014 تم تحويله من مرفق مدني إلى مطار عسكري من قبل الفصائل المسلحة لتلقي شحنات السلاح من الخارج.

وأوضح المسماري، أنه بحسب الاتفاقيات الدولية، فإن أي منشأة مدنية تستخدم للأغراض العسكرية، تسقط عنها الحماية القانونية.

ويقول الجيش الليبي إن استهداف المطار أسهم في حرمان المسلحين من الأسلحة التركية، معتبرا في ذات الوقت أن العملية أوصلت رسالة قوية إلى النظام التركي والقطري والإرهابيين في البلاد.

وتؤكد تقارير خلال الآونة الأخيرة تورط النظام التركي والقطري بتقديم الدعم العسكري إلى فصائل مسلحة في طرابلس وغيرها من المدن الليبية التي سيطر عليها الجيش الوطني الليبي.

قد يعجبك ايضا