الجيش الموريتاني ينتشر على الحدود مع اندلاع أزمة بين المغرب والبوليساريو

بعد يوم من زيارة مساعد قائد أركان الجيوش الموريتانية للحدود، قالت مصادر مطلعة إن الجيش الموريتاني انتشر في المنطقة المتاخمة مع الصحراء الغربية؛ تحسبّاً لأي طارئ بعد اندلاع أزمة إغلاق المعبر الحدودي “الكركارات” بين المغرب وجبهة البوليساريو.

وأكدت المصادر أن الجيش الموريتاني دفع بعددٍ من وحداته إلى منطقة “بولنوار” خشية اندلاع معارك بين المغرب والجبهة، بهدف تأمين الحدود الشمالية الغربية لموريتانيا مع أراضي الصحراء الغربية.

وتلتزم موريتانيا الحياد في النزاع بين البوليساريو والمغرب منذ أن وقعت اتفاقاً يقضي بانسحابها من النزاع عام ألفٍ وتسعمئةٍ وتسعةٍ وسبعين مع الجبهة، والتخلي عن مطالبها في إقليم الصحراء الغربية التي كانت مستعمرة إسبانية.

ومؤخراً، أغلق نشطاء من الصحراء الغربية المعبر الحدودي الذي افتتحه المغرب عام ألفين واثنين؛ لإيصال منتجاته وسلعه إلى غرب إفريقيا عبر الأراضي الموريتانية.

وتعتبر البوليساريو معبر الكركارات ثغرة غير شرعية أقامتها الرباط في الأراضي الصحراوية، بينما شدد العاهل المغربي، الملك محمد السادس على رفضه خلق حاجز بين بلاده وموريتانيا.

وجبهة بوليساريو حركة تحررية تأسست عام ألفٍ وتسعمئةٍ وثلاثةٍ وسبعين، وتسعى لتحرير الصحراء الغربية مما تراه استعماراً مغربياً، كما أن الأمم المتحدة من جهتها لا تعترف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، بينما تعترف بالجبهة كمفاوض للمغرب.

قد يعجبك ايضا