الجيش العراقي: على تركيا حل مشكلاتها بعيداً عن أراضينا

بعد أن أَلغَتْ زيارةً كانت مقرّرة لوزير خارجية النظام التركي إلى بغداد، وسلّمت السفير التركي هناك بياناً شديد اللهجة، ترفعُ السلطات العراقية من حدّة تصريحاتها ضدّ تركيا على خلفية القصف الأخير على منطقة سيدكان بإقليم كردستان، والذي قُتل على إثره ضابطان من قوات حرس الحدود العراقي.

الجيش العراقي، طالب النظام التركي بحلّ مشكلاته بنفسه وبعيداً عن الأراضي العراقية، مؤكداً جاهزية قواته للدفاع عن أمن البلاد ضدّ الاعتداءات الخارجية.

المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة بالجيش تحسين الخفاجي قال في تصريحات إعلامية، إنّ القصف التركي الأخير تصرّف خطير ويمثّل عدواناً ضدّ السيادة العراقية، مشيراً إلى الأمر سيكون له تأثيرات سلبية على مستوى العلاقات بين البلدين.

الخفاجي، أوضح أنّ قيادة العمليات المشتركة بدأت بالتشاور على مستوى عالٍ مع وزارتي الدفاع والداخلية، إضافةً للقيادات العسكرية في إقليم كردستان، من أجل مناقشة تداعيات اعتداءات النظام التركي المتكررة على الأراضي العراقية.

وأكّد القائد العسكري، أنّ مجلس الأمن الوطني العراقي، أشار خلال اجتماعه الأخير إلى أنّ لدى العراق خيارات عدّة للردّ على الاعتداءات التركية على أراضيه، بما في ذلك الحوار الدبلوماسي.

نائب في البرلمان العراقي يدعو لـ”طرد” سفير النظام التركي من البلاد

وفي السياق، طالب النائبُ في البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون منصور البعيجي، الحكومة العراقية بالخروج عن صمتها واتخاذ قرار بطرد سفير النظام التركي في بغداد، داعياً إلى التحرك بشكل جدي تجاه انتهاكات تركيا وقطع العلاقات التجارية والاقتصادية معها.

وقال البعيجي، إنّ “التجاوزاتِ التركية لن تتوقف طالما الحكومة العراقية لم تتخذ الردّ المناسب ضدّها وردعِها بأسلوب يتناسب مع ما قامت به من فعلٍ وخرقٍ لسيادة البلاد”.

قد يعجبك ايضا