الجيش السوداني يجري ترتيبات تسليم 60 أسيرا لإثيوبيا

مع تشدُّدِ السودان في عدم التنازل عن أراضٍ في منطقة الفشقة وحرصه على إنفاذ البروتوكولات المشتركة مع إثيوبيا، أفادت مصادر عسكرية بأن الجيش السوداني يرتب لتسليم عشرات الأسرى الإثيوبيين الذين ألقي القبض عليهم خلال الاشتباكات المتقطعة الدائرة على الحدود السودانية الإثيوبية منذ تشرين الثاني نوفمبر.

مصادر عسكرية قالت إن عملية التسليم المرتقبة كان يفترض أن تتم السبت بمدينة القلابات السودانية، لكن تقرر تأجيلها إلى الإثنين لمزيد من الترتيبات الفنية والتجهيزات العسكرية والإدارية وذلك بهدف إطلاق سراح ستين من الأسرى الإثيوبيين التابعين للجيش وقوات الأمهرا.

المصادر أوضحت أن تلك العناصر جرى توقيفها بواسطة الاستخبارات العسكرية داخل الأراضي السودانية في منطقتي الفشقة الكبرى والصغرى لتورطهم في عمليات عسكرية تستهدف زعزعة أمن المزارعين والرعاة السودانيين على مدى الأشهر الستة الماضية.

كما أفادت المصادر بأن خطوة تسليم الأسرى تؤكد حرص القوات المسلحة على الانفتاح والسلم المجتمعي وحسن الجوار، كما تثبت حرص الجيش السوداني وقوات الاحتياط على إنفاذ البروتوكولات المشتركة بين البلدين.

وينتظر أن تتم عملية التسليم بحضور لجنة أمنية من إقليم الأمهرا المحاذي لولاية القضارف شرقي السودان، حيث يشهد الشريط الحدودي استقرارا منذ أيام.

وكانت مصادر عسكرية قالت الثلاثاء إن الجيش تمكن من السيطرة على مستوطنة مرشا المقامة بعمق اثني عشر كلم داخل الأراضي السودانية بمحلية باسندة إلى الجنوب من منطقة “ود أب لسان” شمال شرق أم راكوبة، وبحسب المصادر فإن هذه المعركة كانت الأخيرة على الحدود بين البلدين.

قد يعجبك ايضا