“الجيش البرازيلي” ينتشر في العاصمة بعد اشتباكات بين الشرطة والمحتجّين

شهدت عدّة مدن في البرازيل، مظاهرة عشرات الآلاف من المحتجّين  يطالبون باستقالة الرئيس “ميشال تامر” وإجراء انتخابات جديدة.

حيث أصدر الرئيس البرازيلي ميشال تامر أمراً، بنشر الجيش في العاصمة؛ بعد اشتباكات عنيفة بين الشرطة والمحتجّين، الذين نظّموا مسيرةَ انطلاق عشرات الآلاف من المحتجين باتجاه “الكونغرس” للمطالبة بعزل تامر، وإنهاء برنامجه للتقشّف.

كما أعلن تامر سماح قوات الجيش بمساعدة الشرطة في استعادة النظام في برازيليا، وهو ما يعطي للقوات القيام بصلاحيات الشرطة، كما يعطيها الحقّ في تنفيذ اعتقالات.

ولتصدّي المحتجين، أطلقت الشرطة، الغاز المسيل للدموع واستخدمت قنابل الصوت والرصاص، وقد أدّت الاحتجاجات  في برازيليا إلى إصابة 49 شخصاً على الأقل وإلى وقوع أضرار مادية جسيمة.

وتُعدُّ هذه الاحتجاجات الأعنف في برازيليا منذ المظاهرات المناهضة للحكومة في 2013، والتي أجّجت أزمة سياسية.

قد يعجبك ايضا