الجيش الإسرائيلي يواصل قصف رفح رغم قرار محكمة العدل الدولية بوقف عملياته

غداةَ صدور قرارِ محكمة العدل الدولية، الذي يطالب إسرائيل بوقف عملياتها العسكرية في رفح جنوبي قطاع غزة، على الفور، أفادت وسائلُ إعلاميةٌ فلسطينية، بأن الجيش الإسرائيلي واصل شن غاراتٍ عنيفةٍ على مناطقَ عدةٍ في المدينة..

وبالتوازي مع اندلاع اشتباكاتٍ عنيفةٍ بين الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية في مدينة رفح، لاسيما الأحياء الشرقية من المدينة، أشارت المصادرُ إلى أن قصفًا مدفعيًا إسرائيليًا، استهدف المناطق الحدودية الشرقية، ما بين مدينتَي دير البلح وخان يونس.

مراسل اليوم في قطاع غزة، أفاد بمقتل أربعةِ أشخاص، وإصابة آخرين، جراء قصفٍ جويٍّ إسرائيلي، استهدف منزلاً سكنياً في مخيم النصيرات وسط القطاع، بالتزامن مع مقتل ثلاثةِ أشخاص، وإصابة آخرين في دير البلح المجاورة، جراء قصفٍ مدفعيٍّ إسرائيلي.

مراسلنا، قال إن الجيش الإسرائيلي كثّف صباح السبت، من قصفه الجوي والمدفعي على مخيم جباليا شمالي القطاع، الذي يشهد اشتباكاتٍ عنيفةً بين الفصائل الفلسطينية والجيش الإسرائيلي، منذ أربعة عشر يوماً، مشيراً في الوقت نفسه إلى انسحاب الجيش الاسرائيلي من محيط مستشفى كمال عدوان، في مدينة بيت لاهيا المجاورة، ووصول سيارات الإسعاف للمستشفى.

وفي السياق، أعلنت وزارة الصحة في غزة مقتلَ ستةٍ وأربعين فلسطينيًا، وإصابةَ مئةٍ وثلاثين آخرين، خلال أربعٍ وعشرين ساعةً من القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.

الوزارة قالت في بيانٍ السبت، إن أكثرَ من خمسةٍ وثلاثين ألفاً وتسعمئةٍ وثلاثةِ فلسطينيين قُتلوا، وأُصيب ثمانون ألفاً وأربعمئةٍ وعشرون آخرون، في الهجوم العسكري الإسرائيلي على القطاع، منذ السابع من تشرين الأول أكتوبر