الجيش الإسرائيلي يعلن تنفيذ “عملية عسكرية” وسط قطاع غزة

مع فجر الأحد دخلت الحرب الإسرائيلية الفلسطينية في غزة شهرها العاشر، مخلفة مزيداً من القتلى والجرحى بين الفلسطينيين، وسط ترقب لجهود وساطة ومفاوضات تجري بين الساسة، على أمل إنهاء المأساة الإنسانية في القطاع المنكوب.

في بداية الشهر الجديد للحرب، أعلن الجيش الإسرائيلي تنفيذ عملية عسكرية وسط قطاع غزة، وأشار إلى أن قواته هاجمت ما قال إنها أهداف عسكرية هناك.

الهجوم الجديد جاء بعد ساعات من إخطار الجيش الإسرائيلي للسكان بمدينة غزة شمالي القطاع، لمغادرة أماكنهم وتحديداً في مناطق التفاح والبلدة القديمة والدرج، فيما يبدو أنه تمهيد لهجمات عنيفة، بدأتها تل أبيب فعلاً مع ساعات صباح الإثنين في مناطق مختلفة من غزة.

وسائل إعلام: 15 قتيلاً وجريحاً بقصف إسرائيلي على قطاع غزة

وسائل إعلامٍ ذكرت أنّ الضربات الإسرائيلية طالت مناطق جنوبي مدينة غزة وشرقها، ما أسفر عن مقتل وإصابة خمسة عشر شخصاً على الأقل، تزامناً مع حركة نزوح كبيرة للسكان هناك.

وكانت تقارير صحفية قد تحدثت عن مقتل ما يزيد على أربعة وخمسين فلسطينياً وفقدان العشرات جراء هجمات إسرائيلية يوم الأحد، في وقت تتواصل المعارك العنيفة بين القوات الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية في مناطق عدة، بما فيها رفح جنوبي القطاع.

الجيش: إصابة ضابط خلال معارك بشمال قطاع غزة

من جهته قال الجيش الإسرائيلي، إنّ معارك في شمال قطاع غزة، أسفرت عن إصابة ضابط في الكتيبة “اثنين وثمانين”، فيما تتحدث الفصائل الفلسطينية عن وقوع خسائر كبيرة بصفوف القوات الإسرائيلية خلال الاشتباكات.

قد يعجبك ايضا