الجيش الإسرائيلي يعلن بدء عملية عسكرية جديدة وسط قطاع غزة

على عكس جميع التكهنات والتوقعات، التي كانت ترى بأن الحربَ في قطاع غزة، ينبغي أن تسير نحو التهدئة، وسط عودة زخم المحادثات، الرامية للتوصل إلى اتفاقٍ لوقف إطلاق النار، إلا أن المُجريات على أرض القِطاع تثبت خلافَ ذلك.

عمليةٌ عسكريةٌ جديدة ضد حركة حماس، أعلن الجيش الإسرائيلي عن بدئها الأربعاء، في مناطق شرق البريج وشرق دير البلح، ومخيمي المغازي والنصيرات وسط القطاع، والتي كان قد انسحب منها في وقتٍ سابق.

الجيش الإسرائيلي قال إن طائراته قصفت أهدافًا لحركة حماس وسط القطاع، بينما تُنفذ القواتُ البرية عملياتٍ قال إنها بتوجيهٍ من المخابرات، في منطقة البريج أحد أقدم مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في غزة.

سكانٌ محليون أفادوا، بأن القوات الإسرائيلية نشرت دباباتٍ في البريج، وقصفت الطائرات والدبابات مُخيمَي المغازي والنصيرات القريبَين، وكذلك مدينة دير البلح التي لم تتوغل بها الدبابات.

وفي جنوب القطاع، قال سكانٌ في رفح، إن دباباتٍ إسرائيليةً نفذت هجماتٍ في وسط المدينة، وفي عمق غربها، قبل التراجع للشرق والجنوب مجددًا.

في غضون ذلك، أفادت وسائلُ إعلاميةٌ باندلاع اشتباكاتٍ عنيفة، بين الفصائل الفلسطينية والجيش الإسرائيلي، تخللتها انفجاراتٌ متواصلةٌ في محيط مخيم الشابورة ودوار العودة، بمدينة رفح، حيث يتقدم عددٌ من آليات الجيش الإسرائيلي نحو منطقة الكراج الشرقي، وسط المدينة.

غزة
وزارة الصحة تعلن مقتل 36 فلسطينياً بقصف إسرائيلي خلال 24 ساعة

على صعيدٍ مُتصل، أعلنت وزارة الصحة في غزة، مَقتل36 فلسطينيًا وإصابةَ 115 آخرين، خلال 24 ساعة من القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.

الوزارة قالت في بيانٍ الأربعاء، إن أكثر من 36586 فلسطينيًا، أغلبهم من النساء والأطفال قُتلوا، وأُصيب 83074 آخرون، في الهجوم العسكري الإسرائيلي على القطاع، منذ السابع من تشرين الأول أكتوبر الماضي.