الجيش الإسرائيلي يعلن استهداف مواقع لحزب الله بعدة مناطق جنوب لبنان

يتواصل التصعيد العسكري بين حزب الله اللبناني والجيش الإسرائيلي على الحدود اللبنانية الإسرائيلية منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة بالسابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، إلا أن الأسابيع الأخيرة شهدت تصعيداً في الهجمات والقصف المتبادل بين الطرفين في ظل مخاوف من توسع دائرة الصراع بالمنطقة.

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، قال في منشور على منصة “إكس” إن الطيران الإسرائيلي شن عدة غارات على أهداف لحزب الله اللبناني في عدة مناطق بجنوب لبنان.

أدرعي أضاف أن الغارات استهدفت مباني عسكريةً لحزب الله في بلدات كفر كلا وعيتا الشعب والخيام ومارون الراس، تزامناً مع قصف آخر طال أهدافاً للحزب في بلدتي حولا وعيترون بجنوب لبنان.

من جانبه أعلن حزب الله أنه نفّذ هجوماً جوياً بطائرات مسيرة استهدف ضباطاً وجنوداً إسرائيليين في ثكنة يفتاح بشمال إسرائيل وذلك بعد يوم من إعلان الحزب أنه شن هجوماً بطائرةٍ مسيّرةٍ على نقطة تمركزٍ لجنودٍ إسرائيليين بالقرب من بلدة المطلة شمالي إسرائيل.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن الثلاثاء، مقتل اثنين من جنوده في هجوم بطائرةٍ مسيّرة مفخخة نفّذه حزب الله على موقعٍ عسكريٍّ بالقرب من بلدة المطلة شمالي البلاد، وقال إنّ الدفاعات الجوية أخفقت في اعتراض المسيّرة.

في غضون ذلك، أعلنت ما تسمى “المقاومة الإسلامية بالعراق”، أنها استهدفت بطائرات مسيرة هدفاً في مدينة إيلات جنوبي إسرائيل، في حين أفادت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية نقلاً عن مصادر أمنية، أنه تم اعتراض هدفين مشبوهين في خليج إيلات، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

قد يعجبك ايضا