الجيش الإسرائيلي يعتقل أقارب الأسرى الفلسطينيين الفارين من سجن جلبوع

الساعة الواحدة والنصف من فجر يوم الإثنين شكّلت ضربةً لمدى نجاعة الأمن الإسرائيلي حين نجح ستة أسرى فلسطينيين بالهروب من سجن جلبوع عبر حفر نفق تحت أرض السجن، الأمر الذي قابلته إسرائيل باعتقال أقارب الأسرى.

نادي الأسير الفلسطيني أفاد أنّ الجيش الإسرائيلي، اعتقل كُلاً من والد الأسير الفار مناضل النفيعات وشقيقي الأسير محمود عارضة، وأحد أقاربه الذي جرى مداهمة منزله في بلدة عرابة بقضاء جنين واعتقاله.

وقالتِ الناطقة باسم نادي الأسير الفلسطيني أماني سراحنة إنّ الجيش الإسرائيلي استدعى أقارب للأسرى الفارين، مشيرةً إلى أنّ بعض الذين تمّ استدعاؤهم ما زالوا موقوفين، بينما أُطلق سراحُ آخرين بعد استجوابهم.

الخارجية تحمّل إسرائيل المسؤولية عن حياة الأسرى الفارين
من جانبها، حمَّلت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيانٍ لها، إسرائيلَ المسؤوليّةَ الكاملةَ عن حياة الأسرى الفارين من سجن جلبوع، كما حمّلتها المسؤوليّة َعن حياة ذوي الأسرى وتداعياتِ اعتقالِهم والضغط ِعليهم وابتزازهم، بحسب تعبيرها.

يشار، إلى أنه وبعد فرار ستة أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع الإسرائيلي شديد التحصين يوم الإثنين، أعلنت مصلحة السجون الإسرائيلية أنّها تعمل على نقل نحو أربعمئة أسير من السجن تحسُّباً لوجود عمليّاتٍ مشابهة.

قد يعجبك ايضا