الجيش الأمريكي يضم لأول مرة كلاباً روبوتية لعملياته العسكرية

لأول مرة في تاريخ الجيش الأمريكي، انضمت إليه كلاب روبوتية خلال مناورات عسكرية، غير اعتيادية، في تجربة تعكس طبيعة الأوضاع التي ستكون عليها الحروب في المستقبل.

وتسمى الكلاب ”فيجين 60 ، أو ”المركبات غير المأهولة الأرضية المستقلة“ من قبل شركة Ghost  Robotics  الواقعة في فيلادلفيا الأمريكية.

والكلاب قادرة على العمل عبر كافة أنواع التضاريس، وفي جميع الظروف البيئية، وهي قابلة للتكيف وحمل مجموعة من أجهزة الاستشعار وأجهزة الراديو.

وأجريت التدريبات الأسبوع الماضي، في صحراء ”موهافي“، وهي واحدة من أكبر تجارب الجيش الأمريكي عالية التقنية على الإطلاق.

وأثناء التحليق في مهبط طائرات، يحتمل أن يكون معادياً، على متن طائرة تابعة لسلاح الجو (C130) ، تم إرسال الكلاب الآلية خارج الطائرة، لاستكشاف التهديدات، قبل أن يتعرض البشر الموجودون في المكان لها.

وهذه الكلاب ليست سوى وصلة واحدة في ما يسميه الجيش الأميركي، نظام إدارة المعركة المتقدمة (ABMS) وهي تستخدم الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات السريعة، للكشف عن التهديدات التي تهدد المصالح العسكرية الأميركية، ومواجهة هذه التهديدات والهجمات المحتملة بالصواريخ، أو غيرها من الوسائل.

وشملت المناورات الأخيرة، التي امتدت من 31 أغسطس (آب) إلى 3 سبتمبر (أيلول)، كل فرع من فروع الجيش الأميركي، بما في ذلك خفر السواحل، واستخدمت 30 موقعاً في جميع أنحاء البلاد.

قد يعجبك ايضا