الجيش الأسرائيلي: حزب الله ينوي إنشاء مصنع للصواريخ الدقيقة بسهل البقاع اللبناني

رغم قيام إسرائيل وحزب الله اللبناني باحتواء الموقف بعد القصفٍ المتبادل الأخير والذي كان الأعنف منذ حرب العام 2006، إلا أن إسرائيل قالت إنها لن تقف مكتوفة اليدين ضد تحديث ترسانة حزب الله من الصواريخ، بينما قال الحزب إنه سيرد على أي هجوم إسرائيلي.

الجيش الإسرائيلي قال في بيان لوسائل الإعلام، مرفقا بصور التقطت بالأقمار الصناعية، إن حزب الله ينقل بمساعدة إيران، معدات متخصصة إلى مصنع للأسلحة قرب قرية نبي شيت بالبقاع بهدف إنشاء خط انتاج للصواريخ دقيقة التوجيه.

البيان أضاف أن حزب الله نقل منذ فترة قصيرة بعض المعدات إلى مناطق مدنية في بيروت كإجراء احترازي ضد الضربات، في إشارة إلى التوتر الذي تفجر بعد واقعة الهجوم على إحدى ضواحي بيروت بطائرتين مسيرتين في 25 آب أغسطس الماضي.

حزب الله لم يعقب على الموضوع، لكنه نفى سابقاً امتلاكه لوحدات انتاج صواريخ دقيقة التوجيه في لبنان، رغم تأكيده امتلاك مثل هذه الأسلحة التي تستطيع الوصول إلى أهداف حيوية في إسرائيل.

وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في كلمة له إن إسرائيل تتخذ من قدرات الحزب في استخدام الصواريخ دقيقة التوجيه ذريعة لشن الهجمات، فيما هددت إسرائيل بشن هجمات واسعة على لبنان في حال التصعيد.

ولسان حال بعض اللبنانيين يعتبر أن من واجب المسؤولين اللبنانيين إدانة أي خرق إسرائيلي للأجواء اللبنانية، لكنّ هذا الأمر لا يتعارض، بأي شكل، مع اتخاذ موقف صريح من حزب الله الذي حول لبنان إلى ساحة صراع إقليمي.

ankara escort çankaya escort