الجزيرة القطرية تعهد أمريكي بالحزم مع استخدام الكيميائي بسوريا

دعا البيت الأبيض المجتمع الدولي إلى الوحدة “لضمان أن يعي نظام الأسد أو أي طرف عازم على استخدام أسلحة كيميائية العواقب الوخيمة لذلك جاء ذلك في بيان أصدره أمس الاثنين، بمناسبة الذكرى الرابعة للهجوم الكيميائي الذي شنّه النظام السوري على الغوطة وأدى إلى مقتل أكثر 1400 شخص .
وقال البيت الأبيض في بيانه “إن الحادث المأساوي عجّل بالجهود الدولية للتخلص من أكثر من ألف طنّ متري من الأسلحة الكيميائية السورية، وأضاف أنه رغم مرور أربعة أعوام، “فإن الأسد أثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنه ما زال يملك تلك الأسلحة الشنيعة وأنه على استعداد لاستخدامها”.”
وأكد البيان “وجوب ألا ينسى المجتمع الدولي تلك الحوادث المأساوية، وأن يتّحد لضمان أن يعي نظام الأسد، أو أي طرف عازم على استخدام أسلحة كيميائية، العواقبَ الوخيمة لذلك، من جهتها أكدت البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة عدم التسامح مع أي هجمات كيميائية، وشددت على ضرورة محاسبة الجناة.
وذكرت البعثة في بيان لها أن الولايات المتحدة الأمريكية “لن تبدي أي تسامح حيال استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في سوريا”.
وفي جديد التطورات الميدانية على الساحة السورية موقع سورية الآن يؤكد على أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة تستعيد السيطرة على مناطق حويسيس وقارة العريضة وتلول قارة الطحين وقبور الشعلان وبعض النقاط الحاكمة ومناطق جديدة غرب جبل شاعر بريف حمص الشرقي.
نشر موقع السورية نت خبر يفيد بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي، “بنيامين نتنياهو” قال، إنه سيبحث اليوم في مدينة سوتشي الروسية مع الرئيس الروسي “المحاولات الحثيثة التي تقوم بها إيران بهدف التموضع عسكرياً في سوريا”.
وأضاف “نتنياهو” في رسالة مسجلة، أمس الثلاثاء: “سأغادر غداً البلاد لإجراء لقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وسينضم إليّ رئيس الموساد ورئيس هيئة الأمن القومي. سأبحث معه المحاولات الحثيثة التي تقوم بها إيران بهدف التموضع عسكرياً في سوريا”.
وتابع: “هذا هو بطبيعة الحال دليل على العدوان الإيراني الذي لم يتقلص ولو قليلاً بعد الاتفاقية النووية، إنه يعتبر مشكلة ليس لإسرائيل، فحسب بل أيضاً لجميع دول الشرق الأوسط بل للعالم أجمع” , وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قالت، إن إسرائيل أخفقت في إقناع الولايات المتحدة الأمريكية القبول بموقفها المعارض لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا. وتعتقد إسرائيل أن هذا الاتفاق سيؤسس لتواجد إيراني في سوريا، لأنه لا يتضمن سحب القوات الإيرانية وميليشيا “حزب الله” من هناك. وكان الموساد الإسرائيلي قد أكد في تقرير جديد نشره المحلل العسكري “رونين سالومون”، تنامي النفوذ الإيراني في سوريا، متحدثاً عن تفاصيل متعلقة بانتشار القوات الإيرانية وملامح وجودها العسكري في البلد المليء بالقوات الأجنبية. وأشار التقرير إلى وجود قلق من الحكومة الإسرائيلية حيال التطورات في سوريا، مؤكداً دور إيران في جلب المقاتلين من أفغانستان، ولبنان، والعراق، وإيران، ليحاربوا في سوريا دعماً للأسد، وتحت قيادة الجنرال قاسم سليماني قائد “فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري”.
ويؤكد التقرير دعم إيران لنظام الأسد عسكرياً عبر وسائل النقل الجوي والبحري، ويشير إلى أن مدير الموساد “يوسي كوهين” أبلغ الحكومة الإسرائيلية أن النفوذ الإيراني في سوريا بشكل خاص وفي المنطقة بشكل عام، ينمو يوماً بعد يوم.
قالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية في تحليل لها إن لاعبًا جديدًا ومدهشًا دخل ،مؤخرًا، الساحة السورية وساهم بالفعل في إرساء اتفاقات لوقف إطلاق النار داخل البلاد، وهو مصر التي حصلت على “إذن” سعودي – روسي لإجراء مفاوضات بين ميليشيات المعارضة والنظام في كل من الغوطة الشرقية (شرق دمشق) والأحياء الشمالية بمدينة حمص.
وفي كلتا الحالتين تقول الصحيفة العبرية نجحت مصر في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية في 22 يوليو الماضي، وفي الأحياء الشمالية أوائل أغسطس الجاري.
وذكرت أن المنطقتين جزء من مناطق تخفيف التصعيد التي وافقت عليها كل من روسيا وتركيا وإيران في مايو الماضي، بالتشاور مع الولايات المتحدة، ولكن هذه هي المرة الأولى التي تلعب فيها مصر دورًا نشطًا في المفاوضات الدبلوماسية بين الأطراف المتحاربة والتي حققت نتائج إيجابية.
موقف إسرائيل
وأضافت الصحيفة أنه من وجهة نظر إسرائيل تعتبر مشاركة مصر مسألة مهمة، فأي بلد يشارك في منع نفوذ إيران في سوريا يخدم مصالح إسرائيل، ولكن هذا صحيح بشكل خاص عندما يكون هذ البلد مصر، التي تعتبر شريك إسرائيل في الحرب على “الإرهاب” في سيناء، كما أن لديها نفس الرؤية لكل من التهديد الإيراني وخطر تفكك سوريا إلى عدة أقاليم.
وتشارك إسرائيل أيضًا في مناقشات حول منطقة تخفيف التصعيد في جنوب سوريا التي تمتد على الحدود السورية مع كل من إسرائيل والأردن، وفى نهاية الأسبوع بدأ وفد إسرائيلي برئاسة رئيس الموساد ،يوسى كوهين، محادثات حول هذه القضية مع مسؤولين أمريكيين كبار في واشنطن.

 

قراءة :وعد محمد

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort