الجزائر الجيش: نبحث كل الخيارات لحل الأزمة والوقت بدأ ينفد

يبدو أن صبر الجيش الجزائري الذي أعلن دعمه لمرحلة انتقالية تنتهي بانتخابات رئاسية بدأ ينفد، في ظل استمرار الاحتجاجات المعارضة للحكومة على مدى أسابيع.
وفي ثامن إسبوع للاحتجاجات الحاشدة، تظاهر الآلاف في شوارع الجزائر العاصمة وفي مدن أخرى للمطالبة بتغيير جذري يشمل إصلاحات سياسية كبرى.

قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، قال إن الجيش يبحث كل الخيارات بأسرع وقت ممكن، لحل الأزمة السياسية، محذراً من نفاد الوقت في البلاد.

صالح دعا، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي في قاعدة عسكرية ببلدة ورقلة، المحتجين إلى تجنب العنف، وأكد أن طموح الجيش هو حماية الوطن، وتحقيق مصالح الشعب.

وفي وقت سابق، قدم الطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري استقالته، بعد مطالبات المحتجين الذين يرونه جزءاً من نخبة حاكمة يريدون رحيلها.

بلعيز قدم استقالته للرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، وهو من الساسة البارزين الذين يريد المحتجون رحيلهم.

وتنحى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المريض، بعد احتجاجات حاشدة على مدى أسابيع طالبت بإنهاء حكمه الذي استمر 20 عاماً، لكن رحيله منفرداً لم يكن كافيا للشارع الجزائري الذي يريد الإطاحة بالحرس القديم ومعاونيه.

قد يعجبك ايضا