الجزائر: الجيش: ليس لدينا طموحات سياسية ونسعى لكسب ثقة الشعب

ردا على ما ذهبت إليه بعض الأطراف التي تتهمه بمحاولة الالتفاف حول الحراك الشعبي والتدخل في السياسة، نفى قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح أن تكون لديه أي طموحات سياسية.

وفي كلمة له خلال لقاء مع أساتذة وطلبة أكاديمية عسكرية غرب العاصمة أوضح صالح أن “الجيش ينتظر من الشعب الجزائري تفهما يرتقي إلى مستوى الثقة التي قال إنها تجمعه بالجيش.

كما تطرق صالح بحسب ما جاء في بيان لوزارة الدفاع، إلى ما أسماها عراقيل تعترض المسلك المنتهج من قبل الجيش، متهما أطرافا يسعون إلى مصالح شخصية، بالوقوف في وجه مصلحة الوطن على حد قوله.

تظاهرات بالمئات احتجاجا على منع السلطات رفع العلم الأمازيغي

وبعد تحذيرات رئيس أركان الجيش من رفع أي علم غير الأعلام الجزائرية خلال الاحتجاجات، تظاهر مئات الطلاب والأساتذة في العاصمة احتجاجا على منع السلطات رفع العلم الأمازيغي، ورددوا هتافات تؤكد على الوحدة الوطنية بين كافة مكونات الشعب الجزائري من عرب وأمازيغ وقبائل.

ورغم اشتراك العرب والأمازيغ في تلك التظاهرات، حفلت وسائل التواصل الاجتماعي بوجهات نظر متباينة حول الموضوع، إذ رأى بعض المعلقين أن الانشغال بالعلم الأمازيغي في هذا الوقت يغطي على المطالب الأساسية للمتظاهرين، وشدد آخرون على ضرورة أن يبقى الجميع تحت الراية الوطنية.
أما الناشطون الأمازيغ ومناصروهم فقد ذهبوا إلى أن العلم الأمازيغي ذو دلالة ثقافية يمثل قومية معينة ولا ضرر من رفعه في التظاهرات.