الجزائر..البوليساريو تدعو المنظمات الدولية لدخول الصحراء الغربية لحماية السكان

 

محادثات مطولة أجراها الأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي، مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، ناقش خلالها أبرز التطورات في الصحراء الغربية بعد هجمات المغرب الأخيرة، وانتهاكه لاتفاق وقف إطلاق النار مع جبهة البوليساريو.

وخلال مؤتمر صحفي، قال غالي إن الشعب الصحراوي اضطر أمام هذه التطورات لمواصلة الكفاح المسلح للحصول على حقوقه، متهماً المجتمع الدولي بالسكوت عن انتهاكات السلطات المغربية المتواصلة لحقوق الإنسان، على حد تعبيره.

الأمين العام للبوليساريو أضاف أن الشعب الصحرواي أعطى ما يكفي من الوقت للمجتمع الدولي، لتنظيم استفتاء لتقرير مصيره، لكن العرقلة المغربية حالت دون ذلك، مناشداً المنظمات الدولية والحقوقية الدخول إلى المنطقة من أجل حماية المدنيين.

وتصاعد التوتر بين جبهة البوليساريو والمغرب في نوفمبر الماضي، بعد أن أعلنت الرباط، عن إطلاق عملية عسكرية في منطقة الكركرات العازلة في الصحراء الغربية على الحدود مع موريتانيا، الأمر الذي أدى لاندلاع مواجهات بين الطرفين.

من جانبها أعلنت جبهة البوليساريو، إيقاف العمل باتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة عام 1991، بعدما نشر المغرب قواته في منطقة منزوعة السلاح على الحدود.

ويستمر النزاع حول الصحراء الغربية منذ عقود بين جبهة البوليساريو التي تطالب بتنظيم استفتاء لتقرير المصير برعاية الأمم المتحدة، بينما يقترح المغرب الذي يسيطر على 80 في المئة من مساحة الصحراء، منحها حكماً ذاتياً تحت سيادته، وسط عجز دولي عن تحريك المفاوضات المتوقفة منذ ثلاث سنوات.

قد يعجبك ايضا