الجزائر:استمرار تظاهرات الجمعة وتوقيف شبان بالقرب من ساحة البريد وسط العاصمة

تظاهر الجزائريون بكثافة كما كل يوم جمعة، خاصةً في شوارع العاصمة، للمطالبة بتغيير النظام السياسي للبلاد.

الشرطة الجزائرية أوقفت عشرين رجلاً معظمهم من الشبان على مشارف ساحة البريد الكبرى مركز الاحتجاجات الأسبوعية بوسط العاصمة.

وتلقت قوات الامن تعليمات للتأكد من عدم رفع المحتجين رايات أخرى غير العلم الوطني الجزائري، في إشارة خصوصا الى الراية الأمازيغية، فيما أظهرت مقاطع فيديو تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي عشرات المتظاهرين وهم يرفعون الأعلام الثقافية الأمازيغية.

هذه التظاهرات قابلتها قوات الأمن باستخدام الغاز المسيل للدموع، كما اعتقل الأمن العشرات من المتظاهرين وصادر الرايات الأمازيغية.

وكان قائد الجيش، أحمد قائد صالح، قد حذر في وقت سابق من رفع أعلام غير العلم الجزائري، ووصف ذلك بالقضية الحساسة، محذرا من أنه لن يتساهل في اختراق التظاهرات السلمية.

محكمة تأمر بحبس رجل أعمال بتهم فساد

من جانب آخر أمرت محكمة جزائرية بحبس رجل الأعمال حسن عرباوي في تحقيق متعلق بالفساد بدأ بعدما أنهت الاحتجاجات حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وعرباوي هو مدير شركة غلوبال غروب الخاصة، التي تدير مصنعاً لتجميع السيارات في شرق الجزائر في إطار مشروع مشترك مع كيا موتورز الكورية الجنوبية.

كما أن المحكمة أحالت الخميس، رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى ووزيري الصناعة السابقين يوسف يوسفي ومحجوب بدة إلى النائب العام للتحقيق معهم بشأن تورطهم في القضية نفسها.

قد يعجبك ايضا