الجامعة العربية تجدد رفضها لسياسات التغيير الديمغرافي في سوريا

مؤتمرُ “دعم مستقبل سوريا والمنطقة” الذي استضافته المفوضيةُ الأوروبية في العاصمة البلجيكية بروكسل، شهد مواقفَ سياسيةً رافضةً للتدخلات الخارجية في سوريا، إذ جدّدتِ الجامعةُ العربية رفضها للاعتداءات والتدخلات التي قالت إنها تستهدف فرضَ تغييرات ديمغرافية في البلاد.

كما جدّدتِ الجامعةُ دعوتها خلال المؤتمر إلى تحرك جاد لإنهاء الصراع السوري الذي يحتم على جميع الأطراف الرئيسة الفاعلة، سواء السورية أو الدولية، البحث عن ديناميكيات وتقديم التنازلات الضرورية من أجل التوصل إلى تسوية سياسية، استناداً لقرار مجلس الأمن اثنين وعشرين أربعة وخمسين.

الأمينُ العام المساعد للجامعة حسام زكي قال خلال إلقائه كلمة الجامعة العربية أمام المؤتمر، إن الأزمة السورية تمر بمرحلةٍ شديدةِ التعقيد، لا سيما في ظل ما يشهده الوضعُ الدولي من اضطراب غير مسبوق على حد وصفه، مشدداً على ضرورة ألا تؤثر الظروف الناتجة عن الحرب في أوكرانيا، على الدعم الدولي المخصص لمواجهة الأزمة الإنسانية في سوريا.

وحذّر زكي من أن يؤدي هذا الوضع إلى تفاقم حدة الصراع على الأرض، ويسهم في إطالة أمد الأزمة لسنواتٍ أخرى، بما يبدد الآمالَ في إمكانية التوصل لتسوية تنهي هذه “المأساة الإنسانية”.

كما أعربتِ الجامعةُ العربية عن أملها في تجديد الآلية الأممية لإيصال المساعدات الإنسانية داخل سوريا دون أي تسييس، مؤكدةً التزامها بالتعاون مع المجتمع الدولي للتوصل لحل سياسي، ينهي الصراع، ويسهم في توفير ظروف عودة آمنة وطوعية لأبناء الشعب السوري.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort