الثامنة عالمياً.. بيانات رسمية تفند مزاعم أردوغان بشأن التضخم

فيما تؤكِّد البياناتُ أن تركيا تأتي في صدارةِ الدول الأعلى عالمياً بمعدّل التضخّم النقدي والذي يتجاوز ستة وثلاثين بالمئة، زعم رئيسُ النظام التركي رجب أردوغان، أن الزيادةَ بمعدّل التضخّم في تركيا تُعد أقل نسبياً مقارنة بالدول الأخرى.

وخلال اجتماعِ الكتلة البرلمانية لحزبه اعترف أردوغان بأن تركيا تعاني بالفعل من مشكلة تضخّمٍ نقدي بجانب مشكلة أخرى مصيرية ألا وهي التذبذب في سعر صرف العملات الأجنبية أمام الليرة.

لكنه أضاف أنه على الرغم من هذا فإن الزيادةَ بمعدّل التضخّم تظل أقل نسبياً مقارنة بالدول الأخرى.

موقع” تريدينك إكونوميكس” المعني بدراسة الإحصاءات الاقتصادية الرسمية لتركيا، فنّد مزاعمَ أردوغان بشأن التضخّم، وكشف تركيا من بين الدول العشر الأعلى في معدّل التضخّم عالمياً، حيث تحتل المرتبةَ الثامنة بين مئة وخمس وثمانين دولة.

فورين بوليسي: أردوغان طرد معظم الاقتصاديين المعارضين لسياسته

من جهةٍ أخرى، ذكرت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية أن القادةَ الاستبداديين أضعفوا استقلالَ البنوك المركزية من خلال الاستفادة من أزمة فيروس كورونا، واستشهدت بأردوغان كمثال، وقالت إنه طردَ معظمَ المسؤولين الاقتصاديين المعارضين لسياسته.

المجلةُ ركّزت على تدخلات أردوغان في البنك المركزي وفرض سياساته المالية الخاصة، مشيرةً إلى أن استقلالَ البنك أصبح معرضاً لخطر الانقراض، كما لفتتِ الانتباهَ إلى التضخّم القياسي في عام ألفين وواحد وعشرين والانخفاض السريع في قيمة الليرة التركية، مؤكدةً أن كل مسؤول اقتصادي تقريبًا اعترض على السياسة الاقتصادية لأردوغان خلال فترة حكمه التي استمرت عشرين عامًا تم إنهاءُ وظيفته.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort