التوتر يمتد إلى واسط.. قوات الأمن العراقية تدهس متظاهرين

توتر متصاعد شبه يومي تشهده الساحة العراقية خاصة في جنوب البلاد، في ظل تعرض المعتصمين المناهضين للحكومة للاعتداءات من قبل مجموعات مسلحة.

حادثة دهس لمتظاهر شهدتها محافظة واسط أثناء محاولة قوات الأمن اقتحام ساحة الاحتجاج الرئيسية في المحافظة، توفي على إثرها متأثراً بإصابته، وذلك وفقاً لنشطاء عراقيين.

يأتي هذا بينما أظهر مقطع مصور لحظة قيام مركبة دفع رباعي على متنها عناصر أمن بدهس شاب ومن ثم مضت قدماً في طريقها.

وتوترت الأجواء في محافظة واسط جنوبي بغداد بعد أن أقدمت قوات الأمن العراقية فجر السبت على رفع خيام المحتجين، لتتطور بعدها الأحداث وتتحول إلى صدامات بين قوات الأمن والمتظاهرين.

جاء ذلك بعد مواجهات دامية وقعت في محافظة ذي قار المحاذية، بين محتجين وأنصار التيار الصدري، بعد اقتحامهم ساحة الحبوبي مركز الاحتجاجات الرئيس في الناصرية، ما تسبب بمقتل خمسة على الأقل وإصابة عشرات آخرين.

وعقب تصاعد التوتر في الناصرية، فرضت السلطات حظراً للتجوال وعمدت إلى إقالة قائد شرطة المدينة وتعيين بديل له، بينما طالب محتجو الناصرية، حكومة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بالاستقالة بعد “فشلها” في حماية المحتجين.

قد يعجبك ايضا