التقاط مشاهد خلابة لحمم لا يزال بركان أيسلندا ينفثها بعد عشرة أيام من ثورانه

التقطت طائرة مسيرة مشاهد خلابة لحمم لا يزال بركان أيسلندا ينفثها بعد عشرة أيام من ثورانه. البركان الذي ثار في أيسلندا لا يزال يجذب آلاف الزائرين إليه مع استمرار إطلاقه حمما بركانية.

ومنذ بدء ثورانه في 19 مارس آذار، سارع الناس إلى موقع البركان في شبه جزيرة ريكيانيس على بعد حوالي 30 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من العاصمة أملا في الاستمتاع بمشهد اندفاع الحمم النادر.

وأظهرت مشاهد التقطتها طائرة مسيرة حدوث تغييرات في شكل تدفق الحمم وفي البركان نفسه. ومنذ بداية ثوران البركان، خرجت الحمم على نحو مطرد وبقوة كافية تضمن عدم تصلب الصخور المنصهرة وانسداد الشقوق.

وقالت إدارة الحماية المدنية الأيسلندية إن بيانات القمر الصناعي أشارت إلى أن نفق الصهارة لن يشكل مواقع ثوران جديدة. وتابعت الإدارة أنه من غير الممكن الآن تحديد إلى متى سيستمر البركان.

قد يعجبك ايضا