التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى الحوثيين قبل محادثات السلام

بعد ان ازدادت احتمالات عقد محادثات السلام المرتقبة في السويد مع قيام الحلفاء الغربيين بالضغط على السعودية، التي تقود التحالف الذي يحارب الحوثيين، وافق التحالف على نقل جرحى عناصر الحوثي للعلاج، تلبية لشرط رئيسي لحضور القيادات الحوثية محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في السويد هذا الاسبوع

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي ، إن التحالف وافق على طلب الأمم المتحدة تسهيل إجلاء 50 مصابا من الحوثيين ” لاعتبارات إنسانية وضمن إطار بناء الثقة بين الأطراف اليمنية للتمهيد لمفاوضات السويد”.
وأضاف المالكي في بيان، أن طائرة تجارية تابعة للأمم المتحدة ستهبط في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون لنقل المصابين إلى سلطنة عمان بمصاحبة ثلاثة أطباء.
كما قالت القيادات الحوثية بأنهم سيتوجهون للسويد على متن طائرة تابعة للكويت، بمجرد إجلاء الجرحى وإذا لم يفتش التحالف طائرة وفدهم.
وحول العواقب المحتملة، قالت إليزابيث كيندال الباحثة في الدراسات العربية والإسلامية بجامعة أوكسفورد “انه إذا توجهت الأطراف بالفعل للسويد، فهذا في حد ذاته يعتبر تقدما حتى لو لم تكن هناك نتائج ملموسة”.
ومن المقرر أن يدرس مجلس الشيوخ الأمريكي هذا الأسبوع قرارا لإنهاء الدعم للصراع، الذي ينظر إليه على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وعدوها اللدود إيران
ويأمل المبعوث الخاص للأمم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث، ان تثمر جهوده في التوصل لاتفاق بشأن إعادة فتح مطار صنعاء وتأمين صفقة لتبادل السجناء ووقف إطلاق النار في الحديدة كأساس لهدنة أشمل تتضمن وقف ضربات التحالف الجوية والهجمات الصاروخية الحوثية على المدن السعودية.

قد يعجبك ايضا