التحالف الدولي يدين الهجوم على مركز تعليمي بريف الحسكة شمال وشرق سوريا

انتهاكاتٌ يوميّة ضدّ المدنيين في مناطق شمال وشرق سوريا، من قبل جيش الاحتلال التركي، طالت هذه المرّة مركزَ تعليمٍ خاصاً للبنات ترعاه الأمم المتحدة بريف الحسكة، الأمر الذي أدانه التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي.

قائد المهام الخاصة في عملية العزم الصلب جون برينان قال في بيان، إنّ الهجوم استهدف مجموعةً من الفتيات كن يعملن كناشطاتٍ في برنامج التوعية التعليمية للأمم المتحدة، مضيفاً أنّ التحالف يدين هذه الأعمال العدائية بشدّة وأيَّ هجومٍ آخر يستهدف المدنيين.

البيان أكّد أنّ مثل هذه الأعمال تتعارض مع قوانين النزاع المسلّح التي تتطلب حماية المدنيين، وأن هذا التصعيد يخلق حالة من الفوضى، ويقوِّض العمليات العسكرية لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي في شمال وشرق سوريا.

ودعا البيان إلى الوقف الفوري للتصعيد الذي من شأنه أن يقوض المكاسب التي حققها التحالف مع شركائهم في قوات سوريا الديمقراطية ضد تنظيم داعش الإرهابي.

وفي وقت سابق أدانت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، في بيانٍ، استهداف الاحتلال التركي للمركز التعليمي الخاص للبنات والذي ترعاه الأمم المتحدة، مؤكدة أن هذا التصعيدَ الخطير ضد الأطفال، وضد المراكز التعليمية والمدنيين، يُنذر بعواقبَ وخيمةٍ ستؤدّي إلى مزيدٍ من الفوضى في سوريا.

هذا وأسفر هجوم بطائرةٍ مسيرة للاحتلال التركي على مركز تعليمٍ خاصٍّ للبنات ترعاه الأمم المتحدة، في قرية “شموكة” بريف الحسكة، شمال شرق سوريا، عن فقدان أربع فتيات دون سن الثامنة عشرة لحياتهن وإصابة إحدى عشرة أخرى بجروح.

قد يعجبك ايضا