التحالف الدولي يؤكّد استمرار حملة تحرير الرقة

حرَّرت قوّات سوريا الديمقراطية أمس الاثنين، طريق الجسر الجديد الواصل بين حي نزلة شحادة وحي اليرموك، إضافةً إلى وصولها لمدخل حي نزلة شحادة جنوبي مدينة الرقة، حيث قُتِل في الاشتباكات الجارية هناك 5 من عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي.

كما قُتِل 6 إرهابيين في المحور الغربي بحيّي البريد والدرعية، بالتزامن مع عملية تمشيط واسعة أطلقتها الفرق الخاصة التابعة للديمقراطي في حي اليرموك، عثروا خلالها على أسلحة وذخائر، بينها مضادات دروع تركية الصنع.

في حين عثرت قوّات الديمقراطي على نفقٍ كبير في حي هشام عبد الملك جنوبي المدينة إثر تقدمه في الحي المذكور.

وفي الجبهة الشرقية، تستمر الاشتباكات في محيط جامع العتيق وسط حي الرقة القديم، قُتِل فيها 12 عنصراً في التنظيم، بينهم ثلاثة قناصين ومهندس تفخيخ و إعلامي، كما دمَّر المقاتلون عربةً مصفحة.

من جانبه، كذَّب التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا بعض التقارير الإعلامية التي تحدثت عن توقف عملية تحرير الرقة، وقال التحالف في بيان أنَّ “العملية مستمرة في سوريا عموماً والرقة خصوصاً، حيث نفّذ 22 غارة جوية على مواقع داعش، 15 منها في الرقة” وأضاف البيان بأنَّ الغارات “استهدفت 13 وحدة تكتيكية و18 موقع تموضع لعناصر داعش، بالإضافة لتدمير مصانع وأماكن صناعة قذائف الهاون” بينما نفَّذ التحالف غارتين في البوكمال وغارتين قرب الشدادي وثلاثة قرب دير الزور، وفق البيان ذاته.

إنسانياً، أكَّد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأنّ “عدد المدنيين المتواجدين في مناطق سيطرة التنظيم بالمدينة يقدَّر بعشرات الآلاف من المدنيين الذين وقعوا بين مطرقة قصف التحالف الدولي والعمليات العسكرية، وسندان تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي يتخذهم كدروع بشرية”.

من جهتها، أعلنت قوَّات النظام السوري التي صعَّدت من حدة عملياتها في جنوبي الرقة بأنَّها “تمكنت من التقدم في ريف الرقة الجنوبي” حيث سيطرت فجر اليوم، على حقول وآبار نفطية أهمها، “رميلان، دبيسان، الديلعة، الفهد” وقرية زملة شرقية ومحطة ضخ الزملة وحقل الزملة للغاز بالإضافة إلى منطقة رجم الجوز.

ويذكر بأنّ النظام السوري يحاول استغلال انشغال القوات بالعمليات العسكرية الجارية في الرقة، لفرض سيطرته على البادية السورية التي تربط غرب البلاد بشرقه.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort