التايمز: أطفال داعش البريطانيين لن يعودوا إلى الوطن

لا يزال مصير العديد من أطفال عناصر تنظيم داعش الإرهابي الأجانب المتواجدين في سوريا والعراق مجهولاً، بعد أن رفضت معظم الدول الأوربية استعادتهم.

صحيفة التايمز البريطانية نشرت تقريراً بعنوان “أطفال داعش لن يعودوا للوطن”، كشفت فيه عن أن الأطفال الذين يحملون الجنسية البريطانية من عناصر التنظيم العالقين في سوريا والعراق، لن يسمح بعودتهم إلى البلاد، وفقاً لقرار الحكومة البريطانية.

الصحيفة أوضحت أن وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد اتخذ ذلك القرار كواحد من آخر قراراته قبل توليه منصب وزير الخزانة الشهر الماضي، معتبراً أن إرسال عسكريين أو مدنيين إلى مناطق القتال لإنقاذ هؤلاء الأطفال والقصر سيكون أمرا خطيرا للغاية.

ونوهت الصحفية في تقريرها إلى أنه من المرجح أن يلقى هذا القرار احتجاجا وتنديدا من قبل الجماعات الحقوقية وحقوق الأطفال والمعارضة، الذين طالما طالبوا بحماية الأطفال البريطانيين الأبرياء في سوريا والعراق.

ووفقاً للصحيفة البريطانية فإن جاويد طلب المشورة القانونية بشأن الرأي القانوني لإعادة عائلات داعش البريطانية، إلا أن إعادتهم قد تمثل مخرجا قانونيا لعودة الآباء الذين سحبت منهم الجنسية إلى بريطانيا.

وأكدت التايمز أن نحو 900 بريطاني فروا للانضمام لتنظيم داعش الإرهاربي، ويعتقد أن 400 منهم عادوا إلى بريطانيا منذ آذار من هذا العام.

قد يعجبك ايضا