التايمز: أزمة غير مسبوقة في الناتو بسبب تسلم انقرة منظومة إس 400

منظومة الصواريخ إس 400 الروسية التي سلمتها روسيا لتركيا، تشكل تهديداً كبيراً على برنامج طائرات إف 35 الامريكية، بحسب ما حذرت واشنطن مراراً، وهو الملف الذي زاد من حدة التوتر بين واشنطن وأنقرة.

صحيفة التايمز البريطانية نقلت عن مصادر أمريكية رفيعة، بأن إلغاء واشنطن مشاركة تركيا ببرنامج مقاتلات إف 35، على خلفية شراء الأخيرة منظومات إس 400 الروسية، بالرغم من أن أنقرة لا تزال حليفا استراتيجياً للناتو، يؤدي إلى خسارة تركيا أحقية شراء أحدث مقاتلة أمريكية.

المصادر المسؤولة بالبنتاغون، أوضحت بأن استبعاد أنقرة من برنامج بمليارات الدولارات لشراء مقاتلات أمريكية، أمر لا مفر منه، لأن المستشارين الفنيين من روسيا، الذين سيساعدون الجانب التركي لمدة خمسة أعوام في تشغيل إس-400، قد يجمعون معلومات استخباراتية سرية حول تقنية التخفي التي تتميز بها مقاتلات الشبح إف 35.

الصحفية البريطانية أشارت إلى أنه وفقا لقرارات أنقرة وواشنطن، ما أن تتلقى تركيا منظومات الدفاع الروسية، وقد تم تسليم بعضها بالفعل، فلن تكون أنقرة عضوا كامل الصلاحيات في نظام الدفاع الصاروخي لحلف الناتو.

ووفقا لمصدر الصحيفة الأمريكية، فإن صفقة رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لعبت دورا في خطة الأخير لتقويض الناتو.

وقالت صحيفة التايمز، إن شراء تركيا منظومات إس-400 والتخلي عن مثيلاتها الأمريكية من طراز باتريوت، أثار الشكوك حول استمرار التعاون العسكري مع الجانب التركي.

ورغم إصرار المسؤولين في البنتاغون على أن قرار شراء تركيا لإس 400، لن يؤثر على العلاقات الاستراتيجية الحيوية، لكن تساؤلات عدة أثيرت حول التدريبات العسكرية القادمة في المجال الجوي التركي، وكذلك استخدام قاعدة إنجرليك الجوية في جنوب البلاد من قبل الناتو.

ankara escort çankaya escort