البيت الأبيض يبحث في اجتماع خيارات لردع إيران

 

لردع أيِّ هجومٍ يستهدف العسكريين والدبلوماسيين الأمريكيين في العراق، اجتمع كِبَارُ مسؤولي الأمن القومي في البيت الأبيض واتّفقوا على عدّة خياراتٍ لتقديمها إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وَفقاً لمسؤولٍ في الإدارة الأمريكية.

الاجتماع جاء إثر الهجوم الصاروخي الذي استهدف السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء بالعاصمة العراقية بغداد، الذي اتّهمت واشنطن طهران بالمسؤولية عنه.

المسؤول الأمريكي قال، إنّ الاجتماع ضمّ كلاً من القائم بأعمال وزير الدفاع كريس ميلر ووزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، مبيِّناً أنّ الهدف من الاجتماع، هو إعداد مجموعةٍ صائبةٍ من الخيارات، تكون غيرَ تصعيديةٍ لردع المزيد من الهجمات.

ترامب يحمّل إيران مسؤولية الهجوم على سفارة بلاده في بغداد
من جانبه اتّهم الرئيس الأمريكي إيران بالضلوع في الهجمات الصاروخية التي استهدفت السفارة الأمريكية في بغداد، محذِّراً طهران من أن تؤدي تلك الهجمات لمقتل أيِّ أمريكي.

كما اتّهمت القيادة المركزية الأمريكية فصائل موالية لإيران بالوقوف وراء الهجوم الأخير على المنطقة، وقالت إنه أكبرُ هجومٍ صاروخيٍّ على المنطقة الخضراء منذ عام ألفين وعشرة.
الخارجية تنفي الاتهامات الأمريكية بمسؤوليتها عن استهداف السفارة

في المقابل حذّرت وزارة الخارجية الإيرانية، الولايات المتحدة من إثارة التوتّر وارتكاب أيِّ مغامراتٍ خطيرةٍ في الأيام الأخيرة لإدارة الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض، وَفق تعبيرها.

الخارجية الإيرانية اعتبرت أنّ اتّهامات ترامب والقيادة الوسطى الأمريكية لإيران بالوقوف وراء الهجمات الصاروخية الأخيرة على المنطقة الخضراء في بغداد، مكررةٌ ولا أساسَ لها من الصحة.

قد يعجبك ايضا