البنك الأوروبي يبحث الأمن الغذائي مع دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية وتعطّل سلاسل توريد الغذاء إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تعتمد على واردات القمح من منطقة البحر الأسود أعلنت مسؤولة بارزة بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، أن البنك يجري محادثات مع المغرب وتونس ومصر لتعزيز قدراتها لتخزين الغذاء وتنويع مورِّدي الغذاء إلى تلك الدول.

المديرة التنفيذية لمنطقة جنوب وشرق البحر المتوسط بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية “هايكا هارمجارت” أوضحت لوسائل إعلام، على هامش الاجتماعات السنوية للبنك في مراكش بالمغرب، أنهم في مناقشات أولية بشأن حاجات الاستثمار الرأسمالي لتعزيز منشآت التخزين.

المسؤولة البارزة في البنك الأوروبي أوضحت أنهم يعملون أيضاً مع البنك الدولي لمساعدة مصر ولبنان والأردن، ضمن خطة لآلية إقليمية للأمن الغذائي مشيرةً إلى أنهم في محادثات مع شركائهم المصريين والمغاربة لحثهم على تسهيل تمويل التجارة لاستيعاب طلب متزايد على الغذاء.

المديرة التنفيذية بالبنك الأوروبي، لفتت إلى أن خبراءَهم يتوقعون أن يبدأ البنك عمليات في الجزائر وهي أحدث دولة بشمال إفريقيا تصبح مساهماً في البنك، في وقت لاحق من هذا العام، إضافة إلى أن العراق بصدد استكمال الإجراءات ليصبح عضواً بالبنك الأوروبي، مؤكدةً على أن البنك يتطلع إلى إضافة ثماني دول في إفريقيا.

هذ واستثمر البنك الأوربي حتى الآن نحو 5.2 مليار دولار في مئة وثلاثين مشروعاً في أنحاء منطقة جنوب وشرق البحر الأبيض المتوسط في قطاعات الموارد الطبيعية والمؤسسات المالية والأعمال الزراعية والتصنيع والخدمات إضافة إلى مشاريع البنى التحتية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort