البنتاغون يعلن خفض القوات الأمريكية بالعراق وأفغانستان إلى 2500 جندي

في إطار السياسة العسكرية الأمريكية التي اتبعها الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، أقرت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” خفض القوات في كل من العراق وأفغانستان إلى 2500 جندي، وسط انتقادات واسعة داخل أمريكا وخارجها.

وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة كريستوفر ميلر قال إنّ التقدّم الذي تحقّق على مسار السّلام في كل من أفغانستان والعراق يتيح تقليص عدد القوات المنتشرة هناك من دون خفض مستوى الأمن للأمريكيين، على حد تعبيره.

وفيما يخصّ أفغانستان، ربط وزير الدفاع الأمريكي خفض عدد القوات بشكل إضافي وصولاً إلى مستوى الصّفر بحلول أيار/مايو 2021، بتحقيق التقدّم في مسار محادثات السّلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

وحول خفض القوات في العراق، اعتبر ميلر أنّ هذه الخطوة لا تعني تغييراً في السّياسة الأمريكية، مؤكداً بقاء الولايات المتحدة في هذا البلد، ومكافحة الإرهاب ودعم القوات العراقية بالقوة الجوية والاستخبارات.

وجاء قرار خفض عدد القوات الأمريكية في كل من أفغانستان والعراق على الرغم من تحذير حلفاء للولايات المتحدة ومسؤولين أمريكيين من تداعيات الأمر على الحكومتين الأفغانية والعراقية، ناهيك عن نتائج سلبية مترتبة على الخطوة فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب.

وحذرت فرنسا على وجه الخصوص مؤخراً من سيناريو عودة ظهور تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق مجدداً، الأمر الذي يشكل تقويضاً لجهود التحالف الدولي في محاربة الإرهاب.

قد يعجبك ايضا