البنتاغون يضع خطط الانسحاب بعد الاتفاق مع طالبان

عقِبَ توقيعِ الولاياتِ المتّحدة اتّفاقاً للسلامِ مع حركةِ “طالبان”، حدَّد وزيرُ الدِّفاعِ الأمريكيّ مارك إسبر الإطارَ الزمنيَّ لانسحابِ القوّاتِ الأمريكيّة، وقال إنّه فوَّضَ قائدَ القوّاتِ الأمريكيّة في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر، باتّخاذِ قرارِ بدءِ الانسحابِ الأوليّ في غضونِ عشرةِ أيام.

الاتّفاقُ نصَّ على أن تلتزمَ الولاياتُ المتّحدة العملَ فوراً مع جميعِ الأطرافِ المعنيّة على خطّةٍ لإطلاقِ سراحِ السُّجناءِ السياسيِّين والعناصرِ المسلّحة كتدبيرٍ لبناءِ الثقةِ بالتنسيقِ والموافقةِ مع جميعِ الأطرافِ المعنيّة.

العنف يضرب مجدّداً البلاد بعد توقيع واشنطن اتّفاقاً مع طالبان

وتخيِّمُ المخاوفُ على أفغانستان من إمكانيّةِ عودةِ “طالبان” إلى الحكم أو عودة الفوضى قبل أن تتوصل الحركة والحكومة الأفغانية إلى اتّفاق خصوصاً بعد إعلان طالبان أن عملياتها ستتواصل كالمعتاد ضدّ القوّات الحكومة، وتأكيدها أنّ الاتفاق الذي أبرمته مع واشنطن ينصُّ على عدم التعرُّض للقوّات الأجنبية فقط.

واعتُبر الاتّفاق سبيلاً نحو انسحابٍ كاملٍ للقوّات الأجنبية من أفغانستان، ونهاية حرب مستمرّة منذ ثمانية عشر عاماً، ومع ذلك وصف بعضُ المراقبين الاتّفاق بالمغامرة في السياسة الخارجيّة الأمريكيّة التي من شأنها أن تعطي طالبان الشرعية الدولية.

ووقّعت الولايات المتحدة اتّفاقاً للسلام مع حركة “طالبان”، في الدوحة السبت الماضي، والذي يقضي بانسحاب القوّات الأمريكيّة من أفغانستان وذلك بحضور ممثلين عن ثلاثين دولةً ومنظّمةً دولية بمن فيهم ممثلون عن الأمم المتّحدة ومنظّمة التعاون الإسلامي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort