البنتاغون يدرس توسيع عملية “العزم الصلب” لمواجهة ولايات داعش

مع تنامي خطر تنظيم داعش الإرهابي حول العالم، بالرغم من سقوطه عسكرياً في سوريا والعراق، خاصة بعد المجازر التي ارتكبها في سريلانكا، ووصول أكثر من 5 آلاف داعشي إلى أفغانستان، وتأسيس ولاية الهند، وولاية باكستان باسم داعش، تدرس وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون توسيع عملية العزم الصلب التي بدأتها عام 2014، لمواجهة تنظيم داعش في سوريا والعراق.

القائد العام للقوات البرية الأمريكية الجنرال مارك مايلي، قال خلال احتفال بولاية تكساس بمناسبة تجنيد فرق عسكرية للانضمام إلى عملية العزم الصلب، إن على الجميع أن يكونوا مستعدين كأقوى قوة قتال في العالم، لمواجهة الأخطار التي تحدق بهم، في حين قالت قيادة الجيش في بيان حول تلك الاستعدادات، إنها تعيد ترتيب القوات لنقلها إلى جنوب غربي آسيا، لدعم عملية العزم الصلب.

صحيفة “ديفنس بوست” التي نقلت تصريحات الجيش الأمريكي، والتي تصدر في واشنطن وتركز على أخبار البنتاغون، قالت إن عملية العزم الصلب تتكون من 4400 جندي في العراق، و2500 جندي في الكويت، و7000 متعاقد عسكري ومدني، وثلاث حاملات طائرات والسفن العسكرية التابعة لها، التي تتبادل التنقل في الشرق الأوسط وخارجه.

كما تتضمن العملية عدة قوات قتالية في أماكن أخرى، بالإضافة إلى القيادة المشتركة التي تشمل قوات كوماندوز تابعة للبحرية وللجيش ولوكالة الاستخبارات المركزية الـ “سي آي إيه”.

هذه التحركات تأتي وسط تقارير تفيد بأن إرهابيي داعش بعد أن خسروا الأراضي التي كانوا يسيطرون عليها في العراق وسوريا، أعلنوا التحول إلى نمط عالمي يستند إلى حرب العصابات، عوضاً عن الشكل التقليدي الذي يحاكي تشكيلات الجيوش أو الميليشيات المنظمة، كما كان عليه الوضع في سوريا والعراق قبيل إسقاط التنظيم عسكرياً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort