البريق يحيط باحتجاج نظمه قطاع تصميم أزياء الفلامنجو في أشبيلية

نظم العاملون في قطاع تصميم أزياء الفلامنجو احتجاجا اليوم الجمعة في أشبيلية على سوء أوضاعهم بسبب جائحة فيروس كورونا.

بهذه الملابس الشعبية زاهية الألوان وبنقر الكعوب أثناء الرقص في وسط أشبيلية، خرج العاملون في قطاع تصميم أزياء الفلامنجو للاحتجاج والمطالبة بالحصول على مساعدات من الحكومة للتغلب على الأزمة المالية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

وقبل شهر واحد فقط من إغلاق عام اُضطرت إسبانيا إلى فرضه في مارس آذار الماضي بسبب الجائحة، استضافت العاصمة الأندلسية معرض 2020 الدولي لأزياء الفلامنجو حيث عرض 80 مصمم أزياء نحو 1700 فستان أمام جماهير لم تكن تضع الكمامة وذلك على مدى أربعة أيام.

ويقول المحتجون إنه مع إلغاء احتفالات الأسبوع المقدس للعام الثاني على التوالي وتراجع السياحة وإغلاق أماكن رقص الفلامنجو لم يعد للقطاع أي مصدر دخل.

وطالب فرانسيسكو تامارال وهو مصمم أزياء الفلامنجو بأي نوع من المساعدات قائلا إن خسائرهم بلغت مئة بالمئة منذ بدء الجائحة لأنهم لم يتمكنوا من بيع أي من منتجاتهم.

وكذلك خافيير جارسيا قال إنهم لم يبيعوا شيئا على مدى عام وها هو عام آخر لأن احتفالات الأسبوع المقدس لن تقام هذه السنة.

وكان قطاع أزياء الفلامنجو قبل الجائحة يدر أكثر من 600 مليون يورو سنويا وينفق على ألف أسرة في منطقة إقليم أندلسية وفقا لجمعية “#لونار أوف” التي تضم شركات مختلفة من القطاع

قد يعجبك ايضا