البرهان يؤكد أنه لن يتم التفريط بشبر واحد من أراضي الفشقة

نزاعٌ مستمرٌّ منذ عقودٍ بين السودان وإثيوبيا، على مساحاتٍ شاسعةٍ من الأراضي الزراعية التي تقع داخل حدود السودان، وَفقاً لاتفاقيةٍ حدَّدَتِ الخطَّ الفاصلَ بينَ البلدَينِ في أوائلِ القرنِ العشرين.

ورغم تلك الاتفاقيّة وجولات من المحادثات والمفاوضات لتسوية الخلاف بين البلدين، لم يتم إحراز أيّ تقدّم يذكر لإنهاء حالة النزاع بين كلٍّ من أديس أبابا والخرطوم.

القائد العام للجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، تفقد منطقة بركة نورين، بمدينة الفشقة ولاية القضارف، برفقة نائب رئيس هيئة الأركان للإمداد، مجدي إبراهيم، وذلك في أعقاب الاعتداءات الإثيوبية التي أدت لمقتل ستة جنود من القوات المسلحة وإصابة أكثر من واحد وثلاثين آخرين.

البرهان، قال إنّ منطقة الفشقة هي أرض سودانية خالصة ولن يتمّ التفريط بشبرٍ منها، وإنهم ليسوا في حالة عداء مع إثيوبيا، مشدّداً على الالتزام بحماية السودانيين المتواجدين في الفشقة من أيّ تهديدات.

وأضاف البرهان، أنّ الشعب السوداني يقف إلى جانب القوّات المسلّحة في بسط السيطرة على أراضي البلاد، داعياً المواطنين في منطقة الفشقة لإكمال أنشطتهم الزراعية ومتابعة حياتهم، دون تخوف من أي تهديدات على المنطقة.

لكن وفي تصريحات بثتها وسائل إعلام رسمية، نفى الناطق باسم الحكومة الإثيوبية، ليغيسي تولو، التقارير عن شن الجيش الإثيوبي هجوما على السودان معتبرا أنها “عارية عن الصحة”، بحسب قوله.

وقال المتحدث الإثيوبي، إن مجموعة كبيرة من المتمردين وقطاع الطرق والإرهابيين دخلوا إلى إثيوبيا من السودان، مؤكداً أن قوة الدفاع الوطنية الإثيوبية والقوات المسلحة قضت عليهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort