البرلمان في كوسوفو يستدعي رئيس البلاد بسبب الترحيل السري للأتراك

 استدعى البرلمان في كوسوفو يوم الجمعة رئيس البلاد هاشم تقي إلى جلسة حول الترحيل السري لستة أتراك تزعم أنقرة أنهم من مؤيدي محاولة الانقلاب المزعومة عام 2016.

ورفض الرئيس الكوسوفي الرد على الأسئلة، وطلب توضيحاً لوجود خبير دولي بلجنة التحقيق، مدعياً أن وجوده غير شرعي، ويُثبت عدم مصداقية لجنة التحقيق البرلمانية.

وفي عام 2018، تم ترحيل طبيب وخمسة مدرسين أتراك من كوسوفو إلى تركيا، كانوا يعملون في مدارس ومستشفيات قيل إنها تابعة لفتح الله غولن، وقوبلت عمليات الترحيل بانتقادات منظمات حقوقية في كوسوفو وخارجها.

 وردا على هذا، أقال رئيس الوزراء راموش هاراديناي وزير الداخلية ورئيس الاستخبارات لاتخاذهما الخطوة دون إذن منه.

وتتهم حكومة العدالة والتنمية فتح الله غولن، والمقيم في الولايات المتحدة حالياً، بتدبير انقلاب العام 2016، لكن فتح الله غولن ينفي تلك الاتهامات.

قد يعجبك ايضا