البرلمان الليبي يعقد جلسة عامة يوم الإثنين للبت بمصير الحكومة

حالة ترقُّبٍ تسود الشارع الليبي، قُبيل جلسةٍ مقرَّرة لمجلس النوّاب يوم الإثنين، من المقرَّر أن يُبتَّ فيها بمصير حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة، وسط حالةٍ من الغضب الشعبي على خلفية إرجاء الانتخابات الرئاسية.

ومن المتوقّع أن يعقد البرلمان الليبي الإثنين، جلسةً رسميّة في مدينة طبرق برئاسة عقيلة صالح، لبحث مصير حكومة الوحدة الوطنية، وذلك بعد مطالبة خمسة عشر نائباً بإقالة الحكومة وتشكيل حكومة تكنوقراط، وطرحَ خمسةٌ وعشرون نائباً آخرون أسماءً بديلة لخلافة الدبيبة، بينهم فتحي باشا آغا وأحمد معيتيق.

مصادر ليبية مطّلعة كشفت عن عزم رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، تضمين بند إعادة تشكيل الحكومة، في جدول أعمال جلسة مجلس النواب المرتقبة، في وقتٍ سيعقد فيه اجتماعات موسعة مع عددٍ من المترشحين للانتخابات الرئاسية التي كان مزمعاً عقدها في الرابع والعشرين من كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

المصادر، أكدت أن الجلسة المرتقبة لن تكون كأيِّ جلسةٍ سابقة، بل ستحمل محاولاتٍ لتكوين حكومةٍ لها علاقةٌ أكبر بالبرلمان، وسترسل خطاباً إلى المفوضية العليا للانتخابات للاستعلام عن أسباب عدم إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المقرّر.

وخلال الفترة الماضية، تزايدت الأصوات الشعبية المطالبة بإقالة حكومة الوحدة الوطنية، وسط اتهاماتٍ بقضايا فساد طالت عدّةَ وزراءَ ومسؤولِين فيها، إضافةً لإلقاء اللوم عليها بالمسؤولية عن إرجاء الانتخابات، حيث يرى مراقبون أنها فشلت في تهيئة الأجواء والظروف لإجرائها، كما أن رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة، تراجع عن تعهداته بعدم الترشّح ممّا تسبب في تأزيم الموقف.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort