البرلمان العراقي يتخلى عن تمديد ولايته

في ظل استمرار الانتقادات الحادة من قبل الشارع العراقي للطبقة السياسية، وطبقاً لما يجري تداوله في الأوساط السياسية فضلاً عن الحراك المرتبط بالتحالفات السياسية، فإن زعامات الكتل الكبيرة أعلنت رفضها تمديد عمر البرلمان، وهو ما شكل صدمة لعدد كبير من النواب الخاسرين.
صحيفة الشرق الاوسط ذكرت انه بعد عقد البرلمان العراقي عدة جلسات خلال الاسبوع الماضي لم يتمكن البرلمان من عقد جلسة كاملة النصاب من اجل التصويت على التعديل الرابع لقانون الانتخابات الذي تضمن تمديد عمره لحين المصادقة على النتائج.
الصحيفة اوضحت انه وفي محاولة أخيرة من النواب الخاسرين، فإنهم أعلنوا إسقاط فقرة التمديد من جدول أعمال الجلسة التي من المقرر عقدها السبت، وهو اليوم الأخير من عمر البرلمان، والإبقاء على مادة واحدة، وهي اعتماد العد والفرز الكلي وليس الجزئي.
من جانبها نقلت الصحيفة عن عضو البرلمان عن ائتلاف القانون بأن مجلس النواب لم ينجح في عقد جلسة يوم الخميس للتصويت على التعديل الرابع لقانون انتخابات مجلس النواب بسبب معارضة البعض من الكتل والشخصيات السياسية للمادة المتعلقة بتمديد عمل مجلس النواب”، مبينة أن “اللجنة القانونية النيابية عملت على تعديل مقترح القانون من خلال حذف المادة المتعلقة بتمديد عمل البرلمان والإبقاء على المواد المتعلقة بالعد والفرز اليدوي الشامل”.
ويرى متابعون للشأن العراقي، بأن الكتل السياسية في العراق تواجه مأزق دستوري وقانوني بعد انقضاء العمر الأفتراضي للبرلمان اليوم، حيث يدخل البلاد في فراغ تشريعي، الامر يجعل الحكومة تنفرد في قراراتها في حكم البلاد دون رقيب إلى أن يتم تشكيل الحكومة الجديدة.

قد يعجبك ايضا