البرلمان التركي يصادق على مذكرة التفاهم العسكري والأمني مع حكومة السراج الليبية

صفحة أخرى يفتحها النظام التركي بملف تدخلاته غير المشروعة في  المنطقة، من خلال مصادقة برلمانه الذي يهيمن عليه حزب العدالة والتنمية، وحليفه حزب الحركة القومية اليميني، على مذكرة التفاهم العسكري والأمني مع حركة الوفاق بطرابلس، ما يفتح المجال لتدخلٍ عسكريٍ أكبر في ليبيا.

النظام التركي يحاول من خلال هذه الخطوة إعادة التوازن لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج ومحاولة إعاقة تقدم الجيش الوطني الذي يسيطر على أجواء ليبيا منذ بضعة أسابيع. ويؤكد الجيش الليبي أن نظام رجب طيب أردوغان يدعم مليشيات إرهابية لزعزعة الأمن والاستقرار في إفريقيا.

ولتحقيق هذه المآرب وقع أردوغان اتفاقاً مع السراج، لاقى تنديداً واستهجاناً إقليمياً، على اعتبار أنه يتعارض مع القانون الدولي. وقدمت أنقرة لحكومة طرابلس مرارا طائرات من دون طيار، غير أن الجيش الليبي نجح في تدمير بعض تلك الطائرات.

وتسعى أنقرة لتزويد حكومة طرابلس بمعدات دفاع جوي ومستشارين وطائرات من دون طيار أكثر تطوراً، لذلك حذر خبراء وكذلك الأمم المتحدة من سيناريو مشابه لما حدث في سوريا التي فاقم التدخل التركي فيها من معاناة شعبها، وعقد أزمتها المستمرة منذ 2011.

وثمة دوافع اقتصادية واستراتيجية، خصوصا بعدما جرى إعلان اكتشاف حقول للطاقة في شرق المتوسط، لكن يبدو أن المطامع التركية تصطدم بالرفض من دول المنطقة كاليونان ومصر وقبرص وإسرائيل.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort