البرلمان الأوروبي يدعو لفرض عقوبات على أذربيجان

رغم أن الدول الغربية لم تقف في وجه الهجمات العسكرية الأذربيجانية ضد إقليم آرتساخ، إلا أنها مُتفقةٌ على أن ما حدث هناك تَطهيرٌ عِرقيٌّ بحق سكانه الأرمن، وعلى الجانب الأذربيجاني أن يواجه تبعات ذلك.

البرلمان الأوروبي تبنَّى خلال جلسةٍ عامةٍ له في مقره بمدينة ستراسبورغ في فرنسا قراراً غيرَ مُلزِمٍ يدعو الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوباتٍ على أذربيجان، على خلفية الانتهاكات والاعتداءات الأخيرة على إقليم آرتساخ.

أعضاء البرلمان الأوروبي، قالوا إن أذربيجان نفَّذت “تطهيراً عرقياً” بحقّ السكان الأرمن في آرتساخ، مؤكدين إدانتهم بشدّةٍ التهديداتِ والعنفَ الذي ترتكبه القوات الأذربيجانية، بحسب وكالة “فرانس برس”.

أربعُمئةٍ وواحدٌ وتسعون نائباً أكدوا تأييدهم للقرار، وطالبوا بالعمل لتوفير الضمانات الدولية لسلامة الأرمن الذين ما زالوا يعيشون في آرتساخ، وكذلك توفير الوصول الكامل للمساعدات الإنسانية إلى المنطقة، وزيادة المساعدات الإنسانية بشكلٍ كبير.

ودعا القرار الأوروبي، إلى إعادة النظر في تطوير التعاون مع أذربيجان، وتقليل الاعتماد على واردات الغاز الأذربيجاني، والتوقف تماماً عن استيراد النفط والغاز من هذا البلد في حالة تفاقم التوترات في العلاقات بين باكو ويريفان.

خيارات متعددة طرحها النواب الأوروبيون لفرض عقوبات على أذربيجان كتعليق المفاوضات بشأن تحديث اتفاقية الشراكة مع باكو حتى تُظهر الأخيرة رغبة حقيقية في احترام حقوق وأمن السكان الأرمن في آرتساخ. وفي حال العكس، ينظر في تعليق تطبيق اتفاقية تسهيل التأشيرة وخفض مستوى التعاون في مجالات أخرى.

قد يعجبك ايضا