البرلمان الأوروبي يدعو لتوحيد الخطاب على الساحة الدولية بعد حادثة أنقرة

بعد الحادثِ البروتوكوليِّ المُتعمَّدِ من قبل النظام التركي في أنقرةَ، دعتِ الكتلُ السياسيَّةُ في البرلمان الأوروبي رئيسَ المجلس الأوروبيَّ ورئيسةَ المفوضيَّةِ، إلى وضعِ خلافاتهما جانبًا، وإيجادِ حلٍّ من أجلِ توحيد الخطاب على الساحة الدولية.

رؤساءُ الكتلِ السياسية استدعَوا رئيسةَ المفوضيَّةِّ أورسولا فون دير لاين ورئيسَ المجلس شارل ميشال للاستماع إليهما على خلفية الحادثةِ التي وقعَت خلال زيارتهما لأنقرة في السادس من نيسان/أبريل، حين تعمَّدَ النظامُ التركيُّ إهانةَ رئيسةِ المفوضيَّةِ الأوروبية.

مصادرُ مطَّالعةٌ ذكرتْ أنَّ شارل ميشال كرَّر أسفَه العلنيَّ، وتحدَّثَ عن وحدةِ الصف في الاتحاد الأوروبي وروحيَّةِ العمل كفريق، أما أورسولا فون دير لاين فقالتْ إنَّ الحادثةَ آلمتْها بصفتِها امرأةٌ ورئيسةٌ للمفوضية الأوروبية.

وطلبَ رؤساءُ الكتل السياسية في البرلمان الأوروبي من ميشال وفون دير لاين أن يُقدِّمَا للبرلمان اقتراحَ حلٍّ للحؤول دون تَكرارِ مثلِ تلك الحادثة، وأصرُّوا على تقديمِ الاقتراح خلال جلسةِ مناقشةِ العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وبين النظام التركي في الجلسة العامة التي من المُقرَّرِ أن تُعقَدَ بين الـ 26 نيسان/أبريل وحتى الـ 29 من نفس الشهر.

وبهذا الخصوص، قال مانفريد فيبر رئيسُ حزب الشعب الأوروبي الذي تنتمي إليه رئيسةُ المفوضية الأوروبية، إنه لا تغييراتٍ هيكليَّةً حتى الآنَ في سلوك تركيا شرقيَّ المتوسط، مضيفاً أنَّ أوروبا غيرُ مستعدةٍ لتقديم تنازلاتٍ على صعيد الجمارك والتأشيرات في المستقبل القريب.

قد يعجبك ايضا