البرتغال تسعى للظفر بلقب النسخة الأولى على حساب هولندا

تتجه أنظار عشاق الكرة العالمية صوب مدينة غيماريش وبالتحديد لملعب أفونسو هنريكيس الذي سيحتضن نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية للمستوى الأول بين منتخبي البرتغال وهولندا في مباراة لن تقبل القسمة على اثنين، وسيسعى المنتخب البرتغالي لمواصلة عروضه المتميزة في المسابقة، حيث كان المنتخب الوحيد بين المنتخبات الأربعة الواصلة للمربع الذهبي الذي لم يخسر أي مباراة في دور المجموعات، كما تمكن من الوصول بجدارة للمباراة النهائية بعد تخطي المنتخب السويسري في نصف النهائي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد بفضل تعملق نجمه كريستيانو رونالدو الذي أحرز أهداف منتخبه الثلاثة في المباراة، ليعلن بطل أوروبا 2016 عن نفسه كأبرز مرشح للتوييج باللقب القاري وهو قادر على الفوز خاصة لو احسن المدرب فرناندو سانتوس قراءة المباراة بشكل جيد مستفيدا من عاملي الأرض والجمهور بالصورة الأمثل.

هولندا تريد تعويض اخفاقاتها بالمباريات النهائية وتحقيق باللقب
وعلى الطرف المقابل، وبعد ان استعادت هولندا بعض بريقها الوهاج ، سيحاول رجال المدرب رونالد كومان اثبات ان فوزهم على فرنسا بطلة العالم وألمانيا بطل كأس العالم 2014 في دور المجموعات لم يكن على سبيل الصدفة، كما ان وصولهم لنهائي البطولة على حساب المنتخب الإنكليزي صاحب المركز الرابع في كأس العالم الأخيرة لم يكن ضربة حظ إنما نتيجة تألق وإبداع نجوم الطواحين الشباب مع المخضرمين في البطولة، ولذلك سيسعى المنتخب الهولندي لفك عقدة عدم الفوز بالمباريات النهائية والعودة من الأراضي البرتغالية بكأس النسخة الأولى من بطولة دوري الأمم الأوروبية ، علماً أن المنتخب الهولندي غاب عن منصات التتويج منذ فوزه بلقب كأس الأمم الأوروبية عام 1988.

قد يعجبك ايضا