البرتغال تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي خلفاً لألمانيا

في ضوء التحديات التي تواجه الاتحاد الأوروبي وفي فترةٍ تطغى عليها الأزمة الصحية تولّت البرتغال الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي خلفًا لألمانيا.

وستتولى الرئاسة البرتغالية تطبيق خطّةٍ ضخمةٍ بقيمة سبعِمئةٍ وخمسينَ مليارَ يورو ممولة باقتراضٍ مشتركٍ في خطوةٍ غيرِ مسبوقةٍ بعدما تمكّنت القمّة الأوروبية الأخيرة برئاسة ألمانيا من إقناع بولندا والمجر بسحب اعتراضهما على خطّة الإنعاش الاقتصادي.

وسيتعين على الرئاسة البرتغالية أيضاً تطبيق اتّفاقِ التبادلِ التجاريّ الحرِّ الموقعِ بينَ الاتّحادِ الأوروبي وبريطانيا لتنظيمِ العلاقاتِ التجاريةِ بعد بريكست.

كما سيُلقى على عاتق الرئاسة البرتغالية ملفٌّ شائكٌ آخر وهو الميثاقُ الجديدُ للهجرة الذي قدَّمته المفوضية الأوروبية في سبتمبر\أيلول، والذي يثير انقسامًا حادًا بين دول التكتّل الحدودية الأكثر عرضةً لتدفّقِ طالبي اللجوء مثل إيطاليا واليونان وإسبانيا وقبرص، والدول الرافضة لاستقبال المهاجرين، وبينها بولندا والمجر.

قد يعجبك ايضا