البحرية في كوريا الجنوبية: وصول حاملة الطائرات الأمريكية “روزفلت” لسواحل البلاد

بعد نحو عامٍ من اتفاق زعماء كلٍّ من أمريكا وكوريا الجنوبية واليابان، على إجراء تدريباتٍ عسكريةٍ سنوية، بعد مناوراتٍ صينية في بحر الصين الجنوبي الذي يعدّ ممرّاً مائياً متنازعاً عليه، وصلت حاملة الطائرات الأمريكية “ثيودور روزفلت” إلى سواحل كوريا الجنوبية.

القوات البحرية في كوريا الجنوبية، أعلنت أنّ حاملة الطائرات الأمريكية التي تعمل بالطاقة النووية “ثيودور روزفلت” وصلت إلى مدينة بوسان الساحلية، لإجراء مناوراتٍ عسكريةٍ مشتركة خلال هذا الشهر مع كوريا الجنوبية واليابان.

ويأتي وصول حاملة الطائرات الأمريكية، بعد سبعة أشهرٍ من رحلةٍ إلى كوريا الجنوبية قامت بها حاملة الطائرات الأمريكية الأخرى “كارل فينسون”، في استعراضٍ للردع الموسّع ضد البرنامجين النووي والصاروخي لكوريا الشمالية.

وجاء ذلك بعد زيارةٍ أجراها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى كوريا الشمالية خلال هذا الأسبوع وقّع خلالها اتفاقاً مع نظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون، يتضمّن تعهّداً بالدفاع المتبادل، وصفه الأخير بأنه تحرّكٌ يرقى إلى مستوى التحالف.

ورداً على هذا الاتفاق، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إنه يتعيّن على روسيا الالتزام بعقوبات الأمم المتحدة على كوريا الشمالية، مشيراً إلى أنّ أيَّ علاقةٍ تربط أيَّ دولةٍ مع بيونغ يانغ، بما في ذلك روسيا، يجب أن تقوم على مبدأ الالتزام التام بتلك العقوبات.