البابا فرنسيس يخرج عن صمته إزاء تحويل آيا صوفيا إلى مسجد

في أول تعليقٍ له على قرار النظام التركي بإعادة تحويل معْلَمِ آيا صوفيا إلى مسجد، والذي أثار غضب عددٍ من دول العالم، أعرب بابا الفاتيكان فرنسيس عن خيبة أمله إزاء هذه الخطوة.

وصرح الحبر الأعظم في عظته الأسبوعية بميدان القديس بطرس في الفاتيكان، بأن فكره يتجه نحو اسطنبول، ويفكر في آيا صوفيا ويشعر بالألم البالغ.

ويأتي تصريح البابا بعد موقف المجلس العالمي للكنائس، الذي وجه رسالةً إلى رئيس النظام التركي رجب أردوغان، مؤكداً أن قراره يهدد بتشجيع طموحات مجموعاتٍ أخرى خارج تركيا، تسعى إلى تغيير الأمر الواقع وإحياء الانقسامات بين المجتمعات الدينية.

الإمارات: آيا صوفيا إرث عالمي ويجب عدم استغلاله
وفي أول رد فعلٍ عربي، على قرار أردوغان، قالت وزيرة الثقافة والشباب في الإمارات نورة محمد الكعبي إن التراث الثقافي يمثل إرثاً بشرياً يجب المحافظة عليه وعدم استغلاله وتغيير واقعه عبر إدخال تعديلاتٍ تمس جوهره الإنساني.

نورة الكعبي تابعت بالقول إن تغيير وضع آيا صوفيا لم يراعِ القيمة الإنسانية لهذا المعلم التاريخي، الذي لطالما شكل إرثاً عالمياً وقيمةً ثقافيةً وتراثية، وجسراً لتقريب الشعوب وتعزيز الروابط المشتركة فيما بينها، مشددةً على أن آيا صوفيا تحفةٌ معماريةٌ وشاهدٌ فريدٌ على التفاعل ما بين أوروبا وآسيا على مر القرون.

ألمانيا: آيا صوفيا ينبغي أن يكون مكاناً للقاء الأديان
أما في ألمانيا، أعرب مفوض الحكومة للحريات الدينية، ماركوس غروبل عن أسفه لقرار أردوغان، وقال، إن لـ آيا صوفيا دلالاتٌ تاريخية عميقة بالنسبة للمسيحية والإسلام، مطالباً بأن يبقى مكاناً للقاء الأديان.

قد يعجبك ايضا