الانتخابات الرئاسية الفرنسية تدخل مرحلة الصمت الانتخابي

بعد أيام من التحركات، والظهور الإعلامي، لتحفيز الناخبين وإقناع المترددين والمقاطعين المحتملين، دخل المرشحان للانتخابات الرئاسية الفرنسية، الرئيس المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون، ومنافسته اليمينية مارين لوبان، مرحلة الصمت الانتخابي.

ويحضر على المرشحان خلال هذه الفترة، القيام بأي نشاط انتخابي من عقد اجتماعات عامة وتوزيع منشورات ودعاية رقمية، أو نشر نتائج أي استطلاع للرأي قبل إعلان التقديرات الأولى للاقتراع المقررة يوم الأحد.

وبحسب وكالة فرانس برس، فإن استطلاعات الرأي الأخيرة كشفت ارتفاع حظوظ الرئيس إيمانويل ماكرون أمام منافسته اليمنية خلال الدورة الثانية، لكن يخشى المرشحان من تأثير الامتناع عن التصويت على النتائج، حيث تصادف المرحلة الثانية، مع ابتداء العطلات المدرسية الربيعية في جميع أنحاء البلاد.

وتحظى الانتخابات الحالية، بأهمية خاصة، إذ إنه في حال فوز ماكرون فسيكون أول رئيس فرنسي يُعاد انتخابه منذ الرئيس الأسبق جاك شيراك في عام ألفين واثنين. أما في حال فوز المرشحة اليمنية ماري لوبان، فأنها ستصبح أول امرأة وأول زعيمة لليمين تتولى الرئاسة الفرنسية.

ووفقاً لفرانس برس، فإنه أياً كان الفائز، فقد تصبح الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في حزيران/ يونيو القادم أشبه بـدورة ثالثة، إذ من الصعب لكل من لوبان وماكرون الحصول على أغلبية برلمانية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort