الامم المتحدة: نصف سكان غزة مهددون بـ”مجاعة كارثية” الشهر المقبل

نصف سكان قطاع غزة البالغ عددهم أكثر من مليوني نسمة معرضون لمستويات مرتفعة من الجوع الشديد الشهر المقبل في حال استمرار الحرب في القطاع، بحسب تقرير لوكالات تابعة للأمم المتحدة.

برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة التابعان للأمم المتحدة، حذرا في تقرير مشترك، من أن نصف سكان قطاع غزة أي أكثر من مليون شخص، مهددون بخطر “مجاعة كارثية” بحلول منتصف الشهر المقبل، مشيرين إلى أن مستويات الجوع تتفاقم بقطاع غزة بشكل كبير بسبب القيود الشديدة التي تعرقل وصول المساعدات الإنسانية وانهيار أنظمة الأغذية الزراعية المحلية، جراء الحرب الدائرة منذ نحو ثمانية أشهر.

التقرير، قال إن الوضع لا يزال متدهوراً في شمال قطاع غزة، لافتاً إلى أن توزيع المساعدات داخل القطاع يشهد عراقيل كبيرة بسبب استمرار الحرب والقيود الإسرائيلية، إضافة لإغلاق معبر رفح الحدودي مع مصر، بعد سيطرة الجيش الإسرائيلي عليه قبل شهر.

اليونيسف: 90% من أطفال غزة يفتقرون للغذاء اللازم للنمو السليم
وفي السياق، قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” إن تسعة من كل عشرة أطفال بقطاع غزة لا يستطيعون تناول عناصر غذائية كافية لضمان نموهم بشكل صحي، وأن القيود المفروضة على المساعدات الإنسانية أدت لانهيار النظامين الغذائي والصحي مما أدى لعواقب كارثية على الأطفال.

المنظمة الأممية، أوضحت في بيان أن بيانات تم جمعها بين شهري كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي، ونيسان/ أبريل من العام الجاري، أظهرت أن تسعة من كل عشرة أطفال بغزة، يعانون من فقر غذائي حاد مما يعني أنهم يتغذون على مجموعتين غذائيتين أو أقل باليوم للبقاء على قيد الحياة.