الاقتصاد القطري على حافّة الهاوية

قد تكون القرارات التي اتخذتها دول المقاطعة على قطر ذات أبعاد اقتصادية، فمنذ أن تم الإعلان عن المقاطعة الدبلوماسية والاقتصادية، بدأت مظاهر التدهور الاقتصادي بالظهور، حيث تردّى سعر صرف الريال القطري أمام الدولار الأمريكي والعملات الرئيسية.

هذا ما دفع وكالة “ستاندرد آند بورز” للتصنيفات الائتمانية، إلى خفض تصنيفها الديون القطرية طويلة الأجل، ووضعها تحت قائمة المراقبة ذات التداعيات السلبية.

كما خسرت البورصة 9.7 حيث تجاوزت خسائر مؤشّر البورصة القطرية 958 نقطة، وتراجعت جميع الأسهم القطرية منها سهم بنك قطر الوطني، وهو أكبر بنك في قطر ومحفظة السيولة لأكثر من 15%، ولم يكن هذا التدنّي في الاقتصاد القطري المحلي كافياً لتأتي بعض الدول وخوفاً على مصالحها الاقتصادية من الازمة الخليجية، لزيادة الضغط على الدوحة.

حيث قرّرت الفلبين منع عملائها من الذهاب الى قطر، ويبقى الخوف القطري من سحب الفلبين عملائها من بلادهم كونه يوجد 200 ألف مواطن فلبيني يعملون في قطر، فذلك يعني تعطّل مكينة الاقتصاد القطري، وسيؤدّي ذلك ليس فقط إلى إضعاف الاقتصاد القطري، بل سيكون بداية الانهيار لاقتصادها.

كما أوقفت 5 بنوك بريطانيا تعاملها بالريال القطري منها ـ تيسكوـ لويدزـ اوف سكوتلندـ وقال المتحدث باسم بنك تيسكو المملوك لمجموعة التجزئة تيسكو البريطانية أن عملاءه لم يعد بمقدورهم شراء أو بيع الريال القطري في فروعه.

وفي الصفعة الاقتصادية الكبرى التي تلقّتها الدوحة من أزمتها مع الدول المقاطعة، هو حلم استضافة مونديال 2022 الذي سيواجه عقبةً كبيرة مع اعتماد قطر على الحدود البرية مع السعودية في استيراد غالبية متطلّبات البناء الضخمة التي يحتاجها المشروع، وتتزايد الصعوبات التي تواجه قطر باحتضان هذا الحدث الكروي الضخم في ظلّ توتّر العلاقات مع جاراتها في منطقة الخليج، التي بلغت حدّ سحب التمثيل الدبلوماسي بسبب تورّط النظام القطري في دعم الإرهاب.

وأعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم، وهو من الاتحادات المؤثّرة في اللعبة، أنه سيبحث الأزمة مع حكومة بلاده وكذلك الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وأوضح رينهارد غريندل رئيس الاتحاد الألماني في بيانٍ “هناك شيء تتفق عليه أسرة كرة القدم عالمياً، وهو أن البطولات الكبرى لا يجب أن تقام في دول تساند الإرهاب”.

ويذكر، أن الأزمة الخليجية تشهد في الوقت الراهن هدوءً نسبياً بعد رفض قطر للمطالب التي قدّمتها الدول المقاطعة، ويُنتظر ما ستقوم به الدول المقاطعة من خطواتٍ وعقوباتٍ جديدة على قطر في الأيّام القادمة.

 

 

صهيب العثمان

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort