الاستخبارات الأمريكية: بيونغ يانغ تستعد لتجربة صاروخية جديدة

ذكرت شبكة “إن بي سي” الأمريكية أن الاستخبارات الأمريكية رجّحت أن تكون كوريا الشمالية، بصدد الاستعداد لإطلاق صاروخي جديد في الأيام القليلة القادمة.

ونقلت الشبكة عن ثلاثة مصادر أمريكية عسكرية، “تم رصد تواجد كوريين شماليين على متن مواقع لقاذفات إطلاق الصواريخ، ومواقع محمية خلال الـ 48 ساعة الأخيرة”.

وكان مجلس الأمن الدولي، قد أيّد بالإجماع قراراً بتشديد العقوبات ضد بيونغ يانغ، بسبب تجربتها النووية السادسة الأخيرة.

ورحّب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بقرار مجلس الأمن الدولي، فرض عقوبات قاسية ضد كوريا الشمالية، لإجبارها على الامتثال لقراراته.

إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتبر أن العقوبات الإضافية على “بيونغ يانغ” لا تمثل “حدثاً هاماً”.

هذا ويفرض القرار الدولي الجديد قيوداً على توريد المنتجات النفطية إلى كوريا الشمالية، بما لا يزيد عن 500 ألف برميل من 1 تشرين الأول/أكتوبر إلى 31 كانون الأول/ديسمبر، من كافة أنواع النفط المكرر، وبالإضافة إلى ذلك، يحظر القرار على كوريا الشمالية شراء المكثفات وسوائل الغاز الطبيعي، كما يحظر عليها بيع منتجاتها من النسيج، ويحظر على جميع الدول أيضاً إصدار تصاريح عمل لمواطنيها.

ويشير القرار أيضاً إلى استعداد مجلس الأمن “لدعم محادثات السداسية” حول التسوية الكورية، والدعوة إلى استئنافها، كما يرحّب بجهود الدول “لتشجيع التوصل إلى حل سلمي وشامل من خلال الحوار”، من دون الإشارة إلى مبادرات محددة.

قد يعجبك ايضا